الاثنين، 8 ديسمبر، 2008

..

حالة من التوهان وانعدام الوزن.. حاسس انى بمر بيها الايام دى..
مش عارف أنا عايز ايه بالظبط..
ومش عارف اذا كنت مرتاح ولا لا..دلوقتى..

ادينى مترقب..

الأحد، 30 نوفمبر، 2008

... in this life

"For all I've been Blessed with in this life
There was an Emptiness in me
I was imprisoned by The power of gold .. With one honest touch You set me free
Let the world Stop turning
Let the sunStop burning
Let them tell me love's Not worth going through
If it all falls apart
I will know Deep in my heart
The only dream that Mattered had come true In this life,
I was Loved by you
For every mountain I have climbed
And every raging River crossed
You were the treasure That I longed to find
Without you love I would be lost
In this life,I was loved by you
in this life.. u are loved by me

الأربعاء، 22 أكتوبر، 2008

نادى البجاحة والدناوة

معتوه التفكير .. لو أفتكرت الاتى:

- ان الحياة فيها بنى ادمين يستاهلوا اهتمام او قرب او صداقة .. أو أو .. الحقيقة انى اكتشفت مع الوقت ان الحياة زى الابرة.. يتصارع البشر فيها على المرور من الخرم !

- أنه مازال في المسميات الاتية: صديق/صديقة .. حبيبة.

- أنه من السهل انك تأمن لحد في الزمن دا.. الحقيقة ان كل الناس أثبتت دناوة مدهشة.

- أنك تقدر تتخلص من المنافقين الكدابين , المنفسنين , الاغبياء حوليك.

- أنك تصدق حد ..أى حد.

- أنك تغُرق نفسك في الضيق .. بس زى مابيقولوا ما باليد حيلة, مع وعد انك لو كملت لحد اخر الشهر كده , هاتكسب معانا عجلة روبى !

الحقيقة ان الحياة فعلا كوميدية .. يعنى , وصلنا بجدارة الى مرحلة البجاحة في التصرفات.. لو انت دنى تتصرف بالدناوة دى عادى جدا قدام الناس ولا فارق معاك منظرك , لو انت كداب او منافق , برضه تتصرف بكل طلاقة حتى لو الناس عارفه عنك دا او شافت دا فيك ..

وسالت نفسى النهاردة سؤال..
هل الاحسن انك تكون لوحدك ولا تقبل نوعيه الناس دى في حياتك عشان يكون في حياتك الصحبة؟
الحقيقة مش عارف .. بس انا قررت اتعامل مع الحياة بقواعدها..
مبزعمش انى مثالى.. كل الى هاعمله انى مش هاقف عند حاجات كتير بعد كده..

ولا حتى هافضل مهتم بانى احاول اصلح عيوب نفسى.. الحقيقة ان دا مينفعش في الزمن دا..او بمعنى ادق مالوش لازمة ومش مهم !

وبالتالى .. قررت انضم وبجدارة مش بس عضوية شرفيه .. الى نادى الدناوة والبجاحة.. فا باركولى !

الثلاثاء، 21 أكتوبر، 2008

؟!

قد ايه بكره المُدعيين والمزيفين .. ازاى الناس دى مستحملة نفسها !
مبقتش طايق ابص فى وش واحد او واحده من الناس دى.

السبت، 18 أكتوبر، 2008

..

ضغوط نفسيه غير مُحتملة.. لازم اخد قرار.

الأربعاء، 15 أكتوبر، 2008

الديكاميرون..

تخيل " بوكاتشيو" الاديب الايطالى.. ان الطاعون قد اجتاح بلدا .. وان رجالا ونساءا اختبئوا 10 أيام حتى يرحل الوباء.. وشرع كل منهم يحكى قصة لتزجية وتقضيه الوقت .. أغلب القصص كانت تدور عن المجون والخيانات الزوجية .. من هنا وُلد فن الديكاميرون .. الذى يؤمن كثير من النقاد انه الميلاد الحقيقى للقصة القصيرة "
أحمد خالد توفيق

قريب..
ديكاميرون من نوع اخر على صفحات المدونة دى ..

الخميس، 2 أكتوبر، 2008

أمــى ...

طول عمرى كان نفسى اكتب عنها .. كان نفسى أتكلم وأقول كل الى في نفسى ..
وطول عمرى كمان كنت حاسس ان في علاقة بينى وبين أمى , مالهاش اى تفسير او معنى
غير انها علاقة معنوية مبنية على نوع من الحب والعشق الغير مصنف في قاموس العاشقين .. حب وعشق من نوع اخر ..
يمكن لانى عشت الجزء الاكبر من حياتى معاها؟ , ويمكن لانها اثرت فيا , لدرجة انى كتير من تصرفاتى ولازماتى الحركية بل والكلامية مقتبسه منها؟! , يمكن لانها كانت ولازالت مصدركل شئ حلو في شخصية أحمد , اما كل شئ سئ وسخيف فا دا تكفلت انا مشكورا وضيفته على كل حاجة حلوة خدتها منها .. انا ممكن اقول كلام مستهلك من نوعيه , امى الى ربتنى وكبرتنى وشالتنى في بطنها 9 شهور .. الخ , بس الحقيقة ان دا هايبقى نوع من القالب المحفوظ الى بنسمعه كل عيد ام او اى مناسبة بنضطر فيه نتكلم عن الام .. والاضطرار هنا حقيقى لان قليل اوى الى بيكتشف انه بيحب امه وانه لازم يتكلم عنها ! , كلنا بنحب امهاتنا واباهتنا واخواتنا , بس تيجى تسال ليه , يقولك : انت عبيط ولا ايه , طبعا بحب امى عشان هيا امى ولازم احبها !
اجابة سخيفة ومبرر اسخف , طب ايه الى لازمها يعنى؟ , احنا مش روبوتات بتتبرمج ببرامج معينه بتجبرها انها تحب بس او تكره بس او تاكل بس او تشرب بس , احنا بشر نحمل مانحمل من الرقى والتحضر والمشاعر الانسانية الفطرية ونحمل كمان كم من القاذورات والنفيات الى لا يقدر حتى الشيطان شخصيا انه ينافسنا فيها .. الحقيقة الى لازم نقولها ونعترف بيها ان احنا بنحب امهاتنا عشان فكرة ان انسان شال انسان في رحم لمدة 9 اشهر كاملين , بجوار قلبها وداخل روحها في معجزة ربانية لا تصدق , فا انتقلت ليك ربانياً وعفويا جزءا من روحها وبقيت ماشى انت الشاب البالغ او الفتاة البالغة مطبقين الجملة المصرية الشهيرة العتيدة: انت حتة منى !
انا فعلا حتة منها .. وبالمثل هيا فعلا حتة منى .. عشان كده مش هاستغرب ابدا الكوابيس الشنيعه الى بتظهر هيا فيها تعبانه ومريضة , أو ... فا اصحى من النوم الاقى المخدة غرقانه دموع ! , كتير حصلت معايا , وكتير حسيت ب يعنى ايه روحك بتتاخد منك .. ودا شئ بديهى , انت كنت نطفة فا بقيت فجاة جنين بروح جواك .. يعنى ربنا منحك روحك وانت جوا بطنها , وبالتالى لو معدتش موجوده , تبقى روحك بتتاخد منك ولا لا؟ .. الحقيقة انها ربتنى فعلا , كبرتنى وعلمتنى معنى الرجولة الحقة .. ورغم انها مختلفة كليا معايا في التفكير وفي النظرة للحياة الا انى قدامها لا اجروء الا اكون مجرد طفل صغير لا يفقه اى شئ في الدنيا .. بس لانى بطبيعه الحال مش مثالى فا كان لازم اعيش رجولتى عليها وازعق واشخط واعيش دور فيلسوف عصره واوانه .. بس مازالت هيا بتضحك لما بتشوفنى كده وبتعديلى كم التصرفات الى بتطلع من ورا قلبى .. بس طبعا الضحك دا بينها وبين نفسها , أما قدامك لازم تزعل وتصدرلك الوش الخشب عشان تعرفك انك عمرك ماهتكبر عليها .. بس كل دا قناع من ورا قلبها , عشان بتبقى عايزة تفوز ببوسة صغيره على ايديها او جبينها تحسسها بقربك منها و بتزيل بيها كل الاقنعة وكل الى ماوراء القلب دا عشان فضل الى في القلب بس .. طول عمرى متعلق بيها ولو كلمت اى حد عنها لازم يكون ماشى وهوا فاهم ان لو في حاجة تمثل كل حياة أحمد فهي أمه .. أمه وبس .. مهما حب وارتبط برضه بيكون الف باء مفتاح شخصيه احمد وقلبه هيا احترام البنت دى كامل الاحترام والتقدير الى اتخلق في الدنيا لامه .. ورغم انى حاولت كتير ادور على بنت تكون نسخة من امى الا انى انتهيت لنتيجة انه مفيش زيها .. تلك المراة الباسلة القوية الضعيفة ..

أقصى مخاوفى في الحياة انى أصحى يوم على الخبر اياه ..

ربنا يجعل يومى قبل يومك يا امى .. لانى أكيد ,مش هاستحمل.

---

انا عارف انه مزاج غايه في السوداوية انى أقول كده وفي العيد .. بس لان الفكرة دى سيطرت عليا كتير ولاوقات طويلة فعلا..حسيت انى عايز اتكلم عنها.

اعتقد ان عدم وجود امى في حياتى , هوا بداية نهايتى ..

مش هانتحر اكيد لانى اجبن من انى اموت كافر بالله واتعذب عذاب الكفار الشنيع..

بس مش بالضرورة يكون الانسان عايش وحى وهوا لسه فيه الروح وبيتنفس.. في موت من نوع اخر اكيد.


شخابيط العيد..

- عندى دور برد شديد مخلينى مش شايف قدامى ..
المشكلة انه مخلينى همدان ومكسر وعامل حالة من الذهول الاذبهلالى !
ابويا ادانى مضاد حيوى معملش اى حاجة ومازال مصمم انه جامد وبيضيع البرد علطول !
قولتله ياعم طب معملش حاجة دلوقتى يبقى العيب في انفلونزتى ولا مضادك؟!
مازال مصمم ان العيب فيا اكيد !!


- يوم الوقفة نزلت انا وصحابى عشان نهيس ونلف شوية لحد صلاة العيد.. ركنت عربيتى انا وادهم ركن عربيته هوا كمان وروحنا بعربيه ابو الفضل .. المهم واحنا في الحى العاشر في مدينة نصر , كان في بنت لابسه ومش لابسه .. لا مش لابسه خالص ! , لبس العيد بقى وكل سنة وانتوا طيبين .. بدون ادنى مبالغه , اكتر من 6 عربيات مهديين وماشيين بمحذاتها , وهيا عماله تتكلم في التليفون تستعجل الشحلف الى هايجي ينقذها من الاوغاد .. وجي فعلا فا بتفتح باب العربيه وهاتركب , وبتقوله بصوت عالى , عاجبك كده يا محمد .. شاب رزل فصير كده معدى من جنبهم , حط راسه في الشباك بتاع العربيه وبكل تناحه قال: اتاخرت كده ليه يا محمد؟!

- كان فى مشروع نطلع مارينا النهاردة.. مش عارف اتلغى ولا مازال قائم .. عموما لو مطلعوش في البيت هنا .. هاخد بعضى واطلع على اسكندرية.. بقالى كتير مزرتش تلك المدينة الساحرة..


وفي هلوسه دور البرد متخيل ان الحوار الاتى تم بينى وبين الاسكندرية بينما كانت تتثاءب مع اشراق اليوم الجديد:

اسكندرية:أحمد ايها الشاب الوغد , ايه .. موحشتكش ولا ايه , بقالك شهور مجتش؟

أحمد: والله وحشتينى اوى .. بس انتى عارفه انى كسول ورخم , وبعدين بصراحة كنت مشغول شوية في حوارات كتير.

اسكندرية: انت هاتحور عليا بحواراتك؟! , انت عارف ان مفيش حاجة ممكن تاخدك منى مهما كان عندك من ظروف , لان حب اسكندرية دا بيجرى في دمك اصلا.

أحمد: انتى صح.. اشد حيلى بس وهاجيلك هوا .. محتاج اعمل ريفريش لروحى من جديد على نسمات هوا في كورنيشك.

اسكندرية: تعالى انا مستنيك .. : )


- امبارح جالى اهم تليفون في حياتى من فترة طويلة.. ياااه لما سمعت صوتك في التليفون كنت حاسس انى عايز انط احضنك في قلب السماعة.. انتى فعلا اجمل ذكرياتى وانضف انسانه عرفتها في حياتى.. بغض النظر عن دامن اى حاجة p:


- الجامعة على الابواب .. ممم , أعتقد ان الى جى هوا مرحلة أكون او لا أكون .. وانا متعودتش انى مكونش , فا هاكون باذن الله !

- مجرد فتاة غبيه أخرى .. كم الاغبيا حواليا بقى لا يطاق.. عموما اهو درس عشان الواحد يتعلم انه ميبقاش راجل زيادة عن اللزوم.

الثلاثاء، 30 سبتمبر، 2008

شخابيط على الحيطة التانية .. عشان الاولانية اتملت !


نفسى أعمل الاتى..

- أرن جرس الباب بتاع الجيران وأطلع أجرى !

- عايز أكدب على أمى وأقولها ان أختى هيا الى كسرت الفازا.

- عايز أرجع السعودية واشوف اخواتى الى في الرضاعه , ونروح مزرعة عبد العزيز الى كانت مركز شباب العفاريت وملتقاهم المفضل.

- عايز أتسخط لايام ابتدائى , لما كنت في الامارات وتحديدا في مدرسة براعم العين الى كنت فيها .. وأرجع بقى أقابل صحابى الى كانوا هناك
محمد , ومحمود , وضياء, ندى و رضوى وهبة , وياسمين.. وغيرهم..


بمناسبة ياسمين , انا كنت غرقان لشوشتى فيها .. وكنت بكتب مذاكراتى بقى وازاى أنى كنت متجنن من أن جزمتها ديما بتلمع!
شوفتها بعد كده لما كبرت شوية وسيبت الامارات .. وتحديدا في اعدادى في دريم بارك .. كانت الجزمة بتلمع برضه !

متفتكروش ان طالب ابتدائى الى في بروفيلى في ايجى فيلم جايه من فراغ !

- عايز أتسخط لايام ثانوى .. أيام ماتعلمت المرجلة على أصلها يا معلمى , حيث الكتتان والنط فوق السور الهلامى بتاع المدرسة.. أطول سور ممكن تشوفه في حياتك! , وارجع اتخانق مع المدرسين والطلبة تحجز بينا .. ومحمود شحاته مدرس الانجليزى يقولى وهوا بيتوعد بعد الخناقه انى مجيش حاجة قدام ولاده, وانى هانبهر من المناصب بتاعتهم وانا اقوله يالا ياض يا اهبل من هنا..أيام ما كنت فاكرها رجولة وشطارة طبعا.. بعدها نال هذا الرجل قسطا من الاحترام الوفير لما شاف انى راجل بجد وانى كنت بدعى ساعتها الرجولة مش اكتر.

- أيام ما كان مدرسة الرياضة ماهر , او اسمه الحركى: أبو لزقة , الى كان بيلبس الكوشط الى بلزقه من فوق دا الى اتلغى من زمان , أيام ما كان بيقول الجملة الابدية بحروف اللغة الى واقعه عنده فا تتحول: تجيب الكشكول أشيلك فوق دماغى, تنساه اديك بالجزمة .. إلى:
تشجيب الكشكوش أششش- مع فاصل تفتفه - يلك فوق دماغى .. تنشاه , أديك بالجزممة ! , والجزمة هنا كانت بتتقال باسلوب عبد الفتاح القصرى , الى هيا طريقة الرجالة بتاعت الخمارات دول.


- حيث محمد حسن مدرس الفيزيا الهادئ لدرجة الملل , يجي يخبطلنا على التختة بتاعتى انا وانتيمى محمد ويصحينا من النوم ويسالنا:

تحبوا أجبلكوا الفطار دلوقتى ولا تاخدوا حاجة خفيفة الاول؟!


- حيث ايام الحوكشة .. ودا كان اختراع عجيب خاص براجل جنب مدرستنا .. عبارة عن رغيف بيتحط جواه طعميه سخنة وطحينه وبتنجان وسلطة وممكن يحطلك فول برضه , غسيل بايت من امبارح .. اى حاجة قدامه وتظرفها بالهنا والشفا .. الغريب انها كان ليها مذاق خاص فعلا, ماهو اكيد هذا الكم من الشباب الكاتت عنده مش جاى من فراغ !

- حيث أميرة بنت الجيران , القاطنه في الدور التحتانى .. وحيث أيام ممارسه المراهقه بحذافيرها , كاسيت وفيه شريط للبوى زون او عمرو دياب وعالى شوية ونظره هيام وسهتنه من العبد لله , للافق البعيد .. بس مش عارف ليه عمرها مابصتلى , أكيد الشريط مكنش عاجبها ساعتها !

- حيث أيام البراءه الاولى, أيام الحب الاول - غير بتاع مصطفى قمر - , حيث كان لهذا العضو النابض في الصدر دور فعال وحيوى حيث الدققان الجامد , والتوتر العنيف لما تيجى واشوفها .. أيام ما كان مفيش نت واسلاك وتواصل الكترونى قضى تماما على المشاعر الانسانيه الطبيعية الى المفروض الواحد يحسها في المواقف الى زي دى .. حيث عيونها الزرق وشعيرات صفراءه باينه من تحت حجابها .. حيث لحظات ترقب اتصالها او مقابلتها .. حيث لمسه ايديها الحانيه .. حيث المترو لحد محطتها والمحاوطة عليها بدراعى منعا لتلزيق ورزالة المعتوهين.

- عايز أرجع لكل دا وأكتر .. مازالت الحياة كئيبة , سخيفة , روتينية , مبتذلة بالنسبة لى .. ولم تنجح اى محاولات الدخول في علاقات حب في تغيير رتمها .. اكيد العيب مش بيكون في البنت .. العيب في من مل الحياة وابتذلها !

السبت، 27 سبتمبر، 2008

شخابيط على حائط الزمن ..

- أنا لا أخشى الموت .. فقد يكون فيه راحة اشتهيها , ولكنى أخشى ماسؤاجه بعده .. لست مستعدا بعد للقاء خالقى.

- لسه مهووس بالتعمق في النفس البشرية .. وفهم طبيعة المشاعر الانسانية المعقدة.. لذة لا أجدها في اى شئ اخر.

- متى يكف الناس عن التحذلق والادعاء؟ .. مش قادر أستحمل كم المتحذلقين والمدعيين الى حواليا دول.

- مازالت مقتنع ان دماغى ليس ليها علاقه من قريب او بعيد بدماغ أى حد ..أسلوبا ما وطريقة تناول معينه للامور وسأم من رأى الكثير في حياته فا أصبحت كل المرئيات والمسموعات أقرب للتكرار المبتذل بالاضافه الى خلق ضيق غير متوفر في الصيدليات.. هيا الى عملت منى خلطة كونت شخصية عجيبة.. أو فريدة؟.

- فريدة تحتمل الذم والمدح طبعا.. كلا على ليلاه يختار.

- مازالت افتقد أيام البراءة الاولى.. حينما كان لكل شئ لذة , ونكهه وطعم .. كل ما تلاه في حياتى , ليس أكتر من روتين يومي متكرر ومبتذل برضه.

- كتبت موضوع زمان عن اقتناع الناس ان عيوبهم الخطيرة لن تتجاوز العصبية السخيفة , والطيبة المفرطة .. وتساءلت في اخره .. ف من أين جاءت كل شرور العالم اذن؟ .. طيب أنا لن أتنازل عن الاقتناع دا بعد .. بس عصبيتى السخيفة وسذاجتى المفرطة هي فعلا مُسبب قوى لعيوب عظيمة أخرى تليها , ومحدش يسألنى ازاى ؟!

- لما تتعلم وتتربى انك تبقى راجل , راجل مسئول وقادر على انك تتحمل مسئوليه نفسك ومسؤليه غيرك .. وتتعامل بكل وضوح وبكل صدق كأن مالكش هدف في الحياة غير انك تتحمل مسئوليه ناس معينه قريبة منك.. متجيش تلوم نفسك انك افورت او أفرطت في الاهتمام .. أعتقد انه يحسب ليك مش عليك .. بس للاسف انا مش قادر اقتنع بدا وأحيانا بيظهرلى انه تقليل من نفسى !

- لا يعنينى مايدور حولى ولا أسعى لشغل نفسى بيه ولا أسعى أيضا لادعاء الحكمة و فلسفه ابداء الرأى باستمرار في كل مايدور .. مش سلبية منى , بس ليه ميكونش الى بيدور حواليا دا أتفه من انه يتقال فيه رأى؟

- انا لا أسعى الا أن اكون نفسى.

- اللهم أنى بك امنت واستعنت واستنجدت .. فا انتشلنى من شرور نفسى وأنر لي طريقى يا أرحم الراحمين..

الخميس، 18 سبتمبر، 2008

إيمان..

إيمان .. سمامصر..
مش عارف , مفيش حاجة في الدنيا توفيكى حقك .. او اى شكر كمان في الدنيا يكفيكى.
انا متهئيلى انى عاجز عن انى اقول اى حاجة في حقك .. لانك اكبر بكتير من الكلام.
ولان الى عملتيه معايا .. معتقدش انه ممكن يطلع من أقرب الناس ليا..
فا لو دا معناه حاجة .. يبقى معناها انك قد ايه نضيفه وقد ايه طيبة وقد ايه في خير مالوش حدود جواكى..
رغم ان مفيش معرفه شخصية بينا حتى .. فا مش عارف اقولك ايه ..
وعادة الكلام مبيكونش تايه منى كده .. بس فعلا مش مجمع كلام اقوله في حقك..
فا البوست دا حاجة بسيطة وصغيرة..
بعبرلك عن انى قد ايه بعتبرك دلوقتى زى أختى..
وبتاسفلك لو كنت ضايقتك قبل كده .. او حاجة طلعت منى زعلتك..
واولا واخيرا انتى بجد تستاهلى اكتر من كده بكتير..
وحاسس ان الكلام دا مش مديكى حقك بالمرة .. دلوقتى , مش عارف أقول حاجة..
ربنا يكرمك ويوفقك ديما على قد طيبة قلبك..
بجد..

الاثنين، 15 سبتمبر، 2008

لاشياءا ثلاثه..

يتزوج الرجل لاشياءاً ثلاثه:

- لكى يجد من تشاركه حياته في السراء والضراء ويسكن في أحضانها وقتما ضاقت به الحياة.

- لكى يجد من يتحمل عيوبه السخيفة وانانيته وعصبيته وعقده النفسيه بكل حب وصدرا رحب.

- لكى يجد من يغمض عينيه عند الموت .. ويوريه التراب.

فالمرأة تحب رجلها ..ليس لانه أشجع الرجال أو أوسمهم , أو أقواهم .. بل لانه هو , بعيوبه وسخافاته وأمراضه وعقده !

السبت، 6 سبتمبر، 2008

علام بتاع الافلام


جروب مسلسل علام بتاع الافلام على الفيس بوك

الثلاثاء، 26 أغسطس، 2008

بخخخخخ .. عووووو!

معتقدش ان في حد افتقدنى طول الفترة الى فاتت دى ..
ودا طبعا لانى عايش معاكوا .. جواكوا , روحى هايمة حواليكو .. الى اخر هذا الهراء..

يالك من وغد مغرور D:

وحشتونى وحشتونى وحشتوووونى .. غير بتاعت وردة طبعا.
مش عارف ليه بطلت اكتب هنا..
مع انى مبطلتش كتابه ابدا هناك ..
في هذا المكان المقدس الطاهر المدعو مجلة كلمتنا..
بل وياللعجب العجاب, ابتديت في مسلسل كوميدى كمان !
لا.. ابتديت ايه !
دا انا تعمقت فيه وفي حلقاته , والناس مشكورين في مجلة كلمتنا نزلولى انترو المسلسل وتعريف بابطاله العدد الى فات بتاع 8
والعدد دا نازلى الجزء الاول من الحلقة الاولى - نظرا لضيق المساحة المفردة للعبد لله ونظرا لكثرة الاعلانات ويباركلوا يا معلم D: -
بالاضافه الى حدوتة كده اسمها التايه في الحب , هاتقعطو قلوبكوا ان شاء الله - للى هايشترى العدد منكوا -

المسلسل اسمه علام بتاع الافلام ..
هاسكان الانترو وانزله بس مش هانزل الحلقات يا اوغاد عشان تشتروا المجلة ..
ودا طبعا على سبيل التشويق وعشان كمان برضه يساهم العبد لله بالمزيد من الدولارت والدولات لمجلتى الحبيبة , ها ها ها !

- يمنى : شكرا ليكى يا صديقتى .. انتى حد جميل وطيب اوى .. وانا مبسوط ان إحنا صحاب , ربنا يديم الصداقة :)

- جنى إنسانه جميلة ورقيقة وطيبة وخطيرة وفظيعة.. سعيد ومتفشخر بمعرفتك يا ست الكل

- لسه شايف كمبورة امبارح , او فيما يسمى بمحمد قبارى.. ياله من شاب رجولة ولذيذ وسكندرى عتيد , وبحبك يا مفيد!
والله شاب زى العسل ولينا بقى مرات قادمة يا اكسلانس حتى نمرح مع النساء ونحتسى الخمر , نيهاهاهاهاهاهاااا !

مفتقد فاطمة - لا فنون بعد اليوم - قال فنون قال.. انا مش عارف ازاى اى حد ممكن يسمى نفسه فنون؟! , انا كل ماسمع الاسم دا , افتكر برنامج غنوة وحدوتة على اذاعه صوت العرب , الى كنت بسمعه سرا زمان منعا لسخرية الاخرين D: , كانت ديما المذيعه تدعى فيه ان الفنون جنون .. ومش عارف دى حقيقة ولا دى حاجة على سبيل التحذلق على شاكله فنون, جنون, ميمون, في الخلعون .. الى اخر القافيه !

ماااااعلينا.. والله مفتقد فنو... احم احم , فاطممممة .. بس عيب عليك يا معلم , انت روحك كانت بتحوم حوالينا وكنا بننم عليكى انا وكمبورة وقولنا كلام - يا خراااشى - ..

مش هاقولك , على سبيل الاثارة والتشويق .. بس هوا كلام في الجون وعلى حقه .. أصل هانحور ليه , مش انتى كده؟ , كده وام كده كمان .. وبرضه مش هاقولك الى هوا ايه , هع هع هع P:

والله مفتقد كل الاصدقاء .. الاحياء منهم والاموات ..

خصوصا الناس الى مشوفتهمش من فترة طويلة..

نانسى, بنت مصرية, شايما وكل الحبشتكانات دى بقى..

غير كده كله لازق في وشى ليلا ونهارا , سواء كان اوغاد المجلة او اوغاد العمر زى سلطان الى كان معايا برضه من كام يوم ..

يوم ماشط الاهلى والمقاولين , كنت فرحان فيه , نياهاهاهاها ..

وكنا واقفين قدام البوابات او محطة تحصيل الرسوم - كما تقول اللافته - حيث تعبر منها الى طريق مصر - اسكندرية الصحراوى وتعتبر فرد لقيط غير معترف بيه في محافظة الجيزة وغير محسوب نفرا على محافظة الاسكندرية !

بس قبلها ضربنا مشوار للاهرامات اذ ربما يكون ابو الهول لسه شغال وندخل .. الكلام دا كان 12 بليل , طبعا من التخلف انه يكون لسه صاحى لحد دلوق .. بس قولنا نلحق صوت وضوء حتى .. طلع لفقره - سلطان مش ابو الهول - لسه خالص من دقائق معدودة .. بس لا تتخيلوا كان مدى انبهاره بالاهرامات لما شافها عن قرب كان عامل ازاى , تقولش راكب معايا سائح تنزانى؟!

ايه كمان نسيت اقوله؟

ااااه .. عندى اسهال مزمن , مش عارف دا دور برد بقى ولا دور مايو .. المهم انه مزممممن !

نانوس عين خالته - نانسى يعنى - كانت جايبالى هدية فخيمة في عيد ميلادى عبارة عن بوكس مكتوب عليه M A S R Y A N O

حاجة عمولة و سبشيل يعنى بالصلاتو على النبى .. جواها استيكرات جامده تنين بحروف اسمى عشان الزلقهم على باكينام - اسم عربيتى الحركى - وقع ال A & N & O ومفضلش غير M A S R Y .. ربنا يستر عليه بقى !

بقلب كده على حاجة اقراها بما انى قريت كل سحتوت من كل القصص والروايات الى عندى فا قولت اشوفلى حاجة جديدة اقراها .. لقيت كتاب عجيب اسمه في تلك السنة هؤلاء العظماء ولدوا معا ! , لانيس منصور..

مين الى مفهم الراجل دا انه بيعرف يكتب؟! , من اول صفحتين اصابانى الملل الشديد وحدفت الكتاب جيه بالصدفة في وش اخويا .. يعنى لا منك يا ابو الانانيس ولا كفايه شرك !!

عموما انا الى استاهل , لان دا رايي فيه من ساعه مقرتله ارواح واشباح وكتاب تانى عن الى صعدوا او هبطوا من السما..

هوا ممكن يتصنف على انه احصائى جيد , لكم المعلومات وجو الاستيتكس الى بيعمله وتجميعه للحاجات الى بتحصل حوالين العالم , بس لا يمكن اعتبره باى حال من الاحوال , مؤلف او كاتب ملو هدومه..

انا عندى اضرب اتنين ماوراء الطبيعه قبل النوم افيد واتمع واظرف واسخر وارحم من انى اقراله اى كتاب.

أحمد خالد توفيق .. ثم احمد خالد توفيق , ثم احمد خالد توفييييييق لحد اخر العمر ..واخدالى بالك انتى يا ايمو؟ D:

كنت قاعد مع صبرى سراج وحسين هاشم - مبروك عليكوا البرنامج يا ولاااد - من كام ساعه على قهوة ولاد ابو اسماعين..

كنا بنتكلم عن سيدنا عمر بن الخطاب - رضى الله عنه وارضاه - ..

اكتشفت ان احنا ال3 مدمنين لهذا الرجل العظيم حتى النخاع..

لما روحت قعدت ادور على النت على كل فتفوتة تخص سيرة حياته واقراها ..

وعرفت الحديث الكريم الى دعى رسول الله صلى الله عليه و سلم فيه فقال " اللهم أعز الأسلام بأحد العمرين عمر بن الخطاب او عمرو أبن هشام"

ولقيت نفسى لا اراديا بحط في البيرسونل مسج في الماسنجر الجملة دى:

ثم مات عُمـر، ودفن إلى جانب الصديق أبي بكر، وفي رحاب قبر محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم.


دى كانت نهايه سهرتنا النهاردة, لحد ماشوفكوا تانى لو فضلتوا على قيد الحياة , او لو استمريت انا وقاوحت مع الحياة , خدوا بالكوا من نفسكوا .. واى حد يحمل لى من المودة ولو القليل يدعيلى بالهداية وبان ربنا يكرمنى ويفتحها عليا يااارب واى حد انا واكل عليه فلوس او كارهنى , يحاول انه يصفى قلبه من نحيتى ويسامحنى ..

سلاموا عليكوا.





الخميس، 17 يوليو، 2008

حمدلله على سلامتك يا ست الكل ..

فنونة رجعت وبقت كويسه الحمدلله ..
في احلى من كده حاجة ممكن الواحد يفرح فيها؟

مش نفاق ولا رياء , مش لازم اعرفك شخصيا..
بس اختى , غصم واقتدار وسواء كان برضاكى او غصب عنك , اختى الكبيرة الرقيقة النضيفة.

انا مبسوط اوى انك رجعتى تانى بخير وكويسه بعد مسلسل البؤساء الى عملتيه دا :@
فا حبيت اعمل البوست دا اقولك فيه حمدلله على سلامتك يا ست الكل.
واقولك ان ربنا كبير اوى يا فنون..

المهم..مفيش حد يزغرط هنا ولا ايه يا جدعان ؟!

الأربعاء، 16 يوليو، 2008

الحب .. العين السخنة , قميص وبنطلون .. حاجات من هذا القبيل !



" الحب مسألة نسبية.. انا ممكن اشوف القميص و البنطلون دول لايقين .. وانتى ممكن لا "

" ماهى دى المشكلة يا حسن .. ان احنا الاتنين لازم نشوفم لايقين .. "
دا حوار كان بين منة شلبى و احمد حلمى في الفيلم العبقرى اسف على الازعاج .. لسه شايفه النهاردة.
خدها على الموتسكيل بتاعه وطلعوا على العين السخنة..
في حلم ديما بيراودنى , حلمته لما روحت العين السخنة زمان ..

انى اخد حبيبتى ونروح المكان دا ..
الجبال وراك وقدامك البحر الاحمر الازرق الصافى.. والسمك الصغير بلعب تحت رجلك..

وقدامك الدلافين بتنط بكل استمتاع في وسط البحر..
والشعب المرجانيه كمان تحت رجلك ..
حسيت ان الجو الساحر دا ناقصه حبيبة ..
لما اتفرجت على الفيلم , كانت المشاهد ساحرة .. خصوصا مع جمال منة شلبى...
اتخيلت انى جنب واحده جميلة ورقيقة بالشكل دا ..
كان في حد زمان , كنا حاطين في دماغنا ننفذ الفكرة دى سوا..

بس الحقيقة انى مكنتش هاحس باى حاجة, لانها مكنتش البنت الى انا عايزاها بالمرة..
لا شكلا و لاموضوعا..

المشاهد دى في الفيلم , خلتنى احس انى لازم ابص بصه حواليا , يمكن الاقى عيون تشوف معايا برضه ان القميص والبنطلون دول لايقين على بعض..
ساعتها بس .. هاتكون دى البنت الى هاتبقى واقفه جنبى على البحر في العين السخنة..
حيث اتولد حلم رومانسى جميل من زمان ..
متهئيلى لو بصيت كويس هالاقيها , لانى معدتش بشوف كويس الى حواليا..
ومتهيئلى انه جيه الوقت عشان اخرج من الدوامة وأقبل على الحياة..
وانا ماسك في ايد واحده تاخد بايدى..

باذن الله...



الأحد، 13 يوليو، 2008

حلم..


صعبة اوى .. بس مش مستحيلة.
يارب .. أقدر أحقق حلمى الكبير

السبت، 12 يوليو، 2008

كلمة ونص..

- ديما بتفأجانى بغباءك ! , عارف انى جرحتك كتير وغلطت في حقك , بس في نفس الوقت عارف برضه انا اديتك ايه واديته ازاى .. ومع ذلك لسه غبيه ! , ضيعتى فرصه انك تكسبينى تانى وانا بتغير فعلا, بغير كل سخافاتى وسلبياتى عشانك وعشان اكمل معاكى .. وضيعتى فرصه انك تكونى مع واحد كان بيشوفك بنته قبل ماتكونى حبيبته , بس للاسف مهما اثر في شخصيتك وحاول معاكى معرفش يعمل أى حاجة قدام غباءك المستفحل, استمرى .. على رأى تيمو !

- لسه راجع من اسكندرية.. كنت في المعمورة مع صحابى.. حاسس انى رميت همومى على الشط وانا ماشى.. دلوقتى انا رجعت للعجوز الكئيبة المزدحمة المسماه بالقاهرة ..

ليه الواحد متولدش اسكندرانى ؟!

سؤال يطرح نفسه.


- عايز اكتب كتير عن الى اتعملى يوم عيد ميلادى .. بس انا دلوقتى محتاج اغرق في سبات عمييييييق عشان اصحى فايق واكتب بمزاج.

الثلاثاء، 8 يوليو، 2008

...

" جلست في الظلام .. أرمق السقف , وأصغى لصوت أجهزة التنفس الصناعى لدى أكثر من مريض عجز عن التنفس من حولى ..
ما أضعف الانسان .. وما أشد غروره "

الجمعة، 6 يونيو، 2008

ايمان الشيوى..

كان في بوست من اول ماعملت المدونة دى بيتكلم عن معيدة عندى في جامعتى ..
واتكلمت فيه عن مدى انسانية وجمال ورقى الانسانة دى وكل الحاجات الى عملتهالى وازاى وقفت جنبى..
انا كلمتها النهاردة , ورغم انها في اجازة من الجامعة من شهور اتفاجات انها لسه فاكره صوتى ولسه عارفه انى احمد !

كلمتها وقولتلها كلام كتير اوى , مكنش مجاملة او نفاق , كانت حاجة من القلب تستحقها لانها من الشخصيات النادرة الى ممكن تقابلها في حياتك..

لو دخلتى يا ايمان البلوج دا , عايزك تعرفى ان كلنا مفتقدينك وتعالى بسرعه بقى , عشان الجامعة مالهاش طعم من غيرك..

وعايز اقولك انى بحترمك لابعد ابعد ابعد الحدود .. يا إنسانة.

الأحد، 1 يونيو، 2008

شخصيات أسطورية.. 1

محمد أنور السادات
الأميرة: ديانا
جيفارا
غـاندى

راسبوتين


أدولف هتلر
يٌتبع..

بحب الكحــل .. بحب الجمـال !!




بعشقه..
بيجننى منظر بنت جميلة حاطه كحل , وخصوصا على طريقة ايفريل ليفينج.
مش مبالغ فيه زيها , بس المهم انه يكون محدد العين وتقيل !

مش مهم تكون حاطه ميكاب , ولا ماكياج كامل , كل دا لا يعنينى ولا يفرق معايا..

المهم تكون حاطه كحل تقيل حوالين عنيها..

من كام يوم وانا سايق عدت قدامى بنت كانت كده, حسيت انى عايز انزل أقولها انك جميلة الجميلات ..

خلونا نكون صرحا , معظم الشباب دلوقتى اكتر حاجة بتجذبهم في البنت هوا جسمها ومن هنا بتيجى المعاكسات..
المسؤليه هنا بتوقع على الولد والبنت على حدا سوا..

أخلاق وعقليه الولد .. ولبس واحتشام البنت من عدمه..

مش عارف اذا كنت طبيعى او لا في ايامنا دى ..

بس انا عمرى ماجذبنى او اهتمت انى اشوف وابص على جسم بنت قدامى ماشية..

مش بس عشان الطبيعى انك كبنى ادم محترم تغض بصرك..

كمان عشان مقتنع ان جمال البنت بيكون في ملامحها وتقاسيم وشها..

وش مريح ومش بالضرورة جميل .. ومقاطع وملامح هادية تعملك نوع من السلام النفسى..

او وش أسمر برئ , فيه عيون واسعه وجله ومناخير منمنمة وسنان ناصعه البياض..

ممكن وش فيه دقن مشقوقه او فيما يسمى بطابع الحسن .. دا بيخليها ملكه مش بس جميلة..

ممكن مثلا , وش بيبى فيس اوى بعيون متسعه بريئة تحس انها بتلتهم المرئيات الى حوالينها..

مهما كان الوش عامل ازاى.. هيا خلقة ربنا في الاول والاخر ..

بس البنت ممكن تجمل من وشها بلمسات بسيطة رقيقة ..

كحل , ميكاب خفيف , شعر أسود او بنى .. تخليه فاحم طويل , او تخليه كيرلى زى الشعر الغجرى..

انا فاكر زمان , كنت بقعد اجيب صور بنات عادية من على جوجل او ممثلات واخليها ابيض واسود وبعدين اقعد اعملهم ميكاب زى منا شايف D: .. بالفوتوشوب.

معنديش انا رغبة عارمة في انى ابقى كوافرهرجى اكيد على رأى هنيدى..
بس بحب الجمال وبعشقه .. بحب أشوف بنت جميلة قدامى..
ومهواش الجمال الصارخ بتاع الشقر والعيون الزرق..

لا هوا الجمال البسيط المريح الرقيق, الى بيرادف في القاموس لكلمة انثى !

البنت الى كنت مرتبط بيها كانت متعذبة معايا يا عينى ..
كنت معظم صورها اقعد العب فيها ..
وهيا طبعا عشان انا حبيبها كانت تجاملنى في صور وتقول انها اروع مايكون مع انى احيانا بيكون ماليش مزاج او مش مركز فا النتيجة بتكون مروعة D:

مرة حطتلها كحل زى كحل ايفريل بالظبط .. ساعتها بجد كانت اروع ماتكون..
لانها بعيد عن كونها جميلة أصلا, اللمسات البسيطة دى حسيت انها عملت منها ملكة بجد وجدانى..

وكذا واحده من صحابى القريبين , كنت بتفنن في دا بصراحة..

الحقيقة انى بحب الجمال, وزى ماقال كاتب نسيت اسمه : للجمال حقا هيبة , ضع فتاة جميلة في مكانا ما وستجد كل الجالسين يلتفتون تلقائيا لها بل ويكفون عن الكلام ولو للحظات احتراما لهيبة هذا الجمال المقُبل عليهم !

عشان كده لما بنت بتعمل عمليات تجميل وتبوظ الفطرة بتكون على اقبح مايكون..

محدش اتكلم هنا عن ايفريل او ليندسى لوهان او رينيه فعلا !

اى بنت عادية قادرة انها تكون جميلة لو صحيت من النوم في يوم وقررت انها تكون جميلة !
دا كل الى أقدر أقوله..










الحمدلله

كنت محتاج نصر شخصى اليومين دول .. لو حد ممكن يفهمنى في التعبير دا ..

بس فعلا كنت محتاجه .. واتحققلى والحمدلله حتى لو كان بسيط او عادى في نظر ناس كتير..

بس معنويا فادنى كتير.. الحمدلله.

السبت، 31 مايو، 2008

مقالات الشهر دا في كلمتنا ..

دول مقالين نزلولى في عدد كلمتنا الشهر دا , أول مقال او هوا عبارة عن اعادة صيغة لاخبار غريبه باسلوب ساخر..
والمقال التانى بعنون: أفتح الجاعورة وأعمل فيها عبيط..

يارب يعجبكوا..

وشكرا جزيلا لهاسو صديقى على السكانينج , وكمان نانسى صديقتى العزيزة.

وهانزل كمان النهاردة باذن الله هنا مقال لحسين هاشم عن فراغ الشباب , مقال رائع لابعد الحدود..
كتبت فا ابدعت أيها الشاب الرفيع !

يا خبر 1

Free Image Hosting at www.ImageShack.us


يا خبر 2

Free Image Hosting at www.ImageShack.us


جاعورة 1

Free Image Hosting at www.ImageShack.us



جاعورة 2

Free Image Hosting at www.ImageShack.us

الاثنين، 26 مايو، 2008

2/1 كلمة - مع الاعتذار لأبو الأرجاب -

مارى : بحبك
سلطان: الى يتنازل عن لابتوبه النهارة لاخوه , بكره ممكن يتنازل عن اى حاجة تانية ..– قول ماثور –
فنون: بحترمك جدا يا إنسانه.
جنى : أنقذنى يا حليب السعودية :(
مروة عوض : أنتى أجمل حاجة في كلمتنا.
بنت مصرية : بحب دماغك.
عمرو دياب: بتجيب الكاريزما دى كلها منين يا أخى !!
محمد منير: أبواب بتقفل ع الجناينى و ع الوزير .. لخصت يعنى ايه مصر في الجملة القصيرة دى.

شريف اسماعيل: صاحب البوم شريف وبشرى والصديق الجميل .. صدفك كترت يا اكسلانس ! , مرة تقدم حسن الشافعى للساحة الفنية..
فا يلقطه عمرو فورا , ومرة طعم البيوت لمنير تبقى الانترو بتاعتها منحوتة من اغنيتك :عيونى .. الى هيا تبقى توزيع حسن برضه !!
حازم امام: عندنا في مصر , الترميز دا متعة وعادة ربنا مايقطعها عادة , وفي ناس كتير اترمزت على الفاضى رغم انهم فعليا ميستحقوش وميستهلوش دا زى جمال عبد الناصر مثلا , انما لو في رمز حقيقى ونموذج حى لرقى إنسان فهو انت .. مبتكلمش عن مهارة وحرفنه لعب طبعا.

كأس مصر : على رأى واحد صاحبى زملكاوى .. خدنا الصفيحة !!
الامارات : أجمل ذكريات حياتى , ساعات بحسها بلدى الى بجد وجدانى .
يُتبع.

السبت، 17 مايو، 2008

ديما دموع كما قال البشمهندس حمادة هلال !

حاسس انى عايز أعيط ..
لا أعيط ايه؟!, عايز انفجر في العياط ..
بيقولك ان الراجل المفروض ميعيطش..
طب ما الراجل دا يبقى انسان برضه, ومن حقه يمارس كافه الحقوق البشرية ومن ضمنها العياط ..

بس مش عارف لو عيطت , هارتاح ولا لا..

الجمعة، 16 مايو، 2008

المــرأة = الحياة



عارفه .. مش عارف ليه بتونس بيكى وكأنك من دمى .. على راحتى معاكى وكأنك أمى ..
عارفه – على الحجار


---

من أرحماهن جئنا .. وفي أحضانهن سكنا ..

---



من ساعه ماقررنا في كلمتنا ان حملتنا الجايه هاتكون عن التحرش الجنسى ..
وعُقدت الاجتماعات فعلا ودقت الطبول وانهالت الاراء والمقترحات وخطط العمل كالمطر ..
تنوعت الاراء ساعتها والاسباب من وجهه نظر كل حد فينا عن ايه هيا اسباب التحرس الجنسى..
ودا الى هانتعرض ليه في حملتنا بكل وبأدق التفاصيل..
بس..
في رأى متقالش او في وجهه نظر لم تناقش , شوفت انها من اهم واخطر الاسباب اصلا لانتشار التحرش الجنسى..
وجهه النظر دى او المنظور دا , كان بيدور حوالين ماهيه المرأة اصلا !
قدرها , عظمتها , اهميتها , تأثيرها , معنى وجودها .. الخ الخ !
تخيل مجتمع من غير المرأة ؟!
هاتكون النتيجة مأساويه طبعا.
طب تخيل بقى لو في مرأة وكل حاجة , بس ف تقليل وتحقير وتحجيم من شأنها ومن دورها في الحياة ؟!

انا راجل بشنبات اهو ياعم وبقولك اه المرأة مهمشه في مجتمعنا !!
وأه مفيش مساواة بين اهميتها واهميه الرجل ..
سامع حد بيقول انه الرجال قوامون على النساء ياعم الحاج !
هاقوله متخدناش لسكة المساواة , عشان دى محتاجه حامله تانية غير حاملة التحرش..
انا بس بتكلم ف الجزئية دى عشان استفيض بعدها في شرح وجهه نظرى..
في تقليل وفي نظرة ادنى , وفي تحقير من شأن ذلك الكائن طويل الشعر , رقيق الهيئة وجميلها ..
في كل مجالات حياتنا..
مش عشان بقى في ماذونه او قاضيه او سواقه تاكسى حتى , بقى خلاص في نظرة مبجلة لهذا الكائن ..
ابدا .

لو في نظرة محترمة وكبيرة ومبجلة للمرأة دى ..
ولو في إجلال وتعظيم لدورها وكل الى بتقدمه في المجتمع..
لو في احساس بالمسؤليه جوا كل راجل تجاه المرأة الى بيتعامل معاها..
لو في ثقافه شعب اكثر رقيا وتحضرا وبتتعامل مع المرأة بقد اهميتها وقد تأثيرها ...
لو في وفي وفي و في ...........

الكلام ادناه , ماهو الى محاولة لتوضيح اهميه ذلك الكائن الرائع من ساعه مابتيجى الدنيا لحد لما يجي حد ابن حلال غمض عنيها ويواريها التراب ويدعلها بالرحمة..
كل الرحمة...



الطفلة..

المشهد المعتاد ..
طفل ولد يعنى بيقضى اغلب وقته في الترخيم والترزيل على خلق الله ..
بيقعد يتشقلب , يتنطط , يكسر في لعبه على سبيل الرخامة..
ماسك المسدس اللعبه الى جابهوله بابا وفاكر نفسه تامر الشرقاوى !
يشد شعر اخته , يعمل مقالب في امه وطبعا كل دا بهدوم لونها بقى زيه زى لون الاسفلت مصحوب الكلام دا بفاصل من الضحكات الشيطانيه على غرار..
نياهاهااهاهاهاها ..
وفي نفس الوقت بيكون بيريل على نفسه وبيبر.. احم .. برضه !
ياخد العلقه المحترمة ولا بياكل معاه الكلام دا ابدا ..
يرجع و يمارس السادية اياها بكل تلذذ ..

ينتقل الكاميرا مان للاوضه المجاورة .. نلاقى مشهد مغاير تماما !

بنوتة ..
ملاك قاعد ..
ضفيرتين على جنبى راسها وشعر بنى فاتح جميل .. وهدوم مكوية ونضيفه وناصعه البياض ولا غسيل اريل يعنى.
وش ملائكى مريح ..
عيون واسعه بتلتهم المرئيات حولها بنظرة فضوليه وجله بريئة..
سلسله دهب صغيرة عليها اول حرف من اسمها ..
قاعده ع الارض على ركبتها وفارده رجلها جنبها ..
وماسك العروسه ..
عروسه جميلة اوى , باربى او بوكاهانتس ..
بتسرحلها شعرها , بتغيرلها هدومها .. بتحطلها مناكير حتى !
وبتاخدها في حضنها ..
وبتقعد تلاعبها وتضحك معاها كانها بنتها !

هيا فعلا بتمارس الامومة..
الامومة الى زرعها فيها ربنا من صغرها ..
محدش قالها تعمل كده ومحدش دفعها دفعا انها تبقى كده..
هي حكمة ربنا عز وجل انها تبقى كده..
تبقى الانسانة دى , ويبقى دا كم الرحمة في قلبها.


البنت .. ( الحبيبة )

اهم مراحل حياتها على الاطلاق ..
الطفلة بتكبر..
عالمها بيوسع وبيكبر ..
بتحس ان الكون كله حواليها بيتغير..
بتحس بنفسها .. بانها موجوده وحد مهم في الدنيا ..
بتتضايق اوى من تحيز اهلها في البيت لاخوها بغض النظر عن كونه اصغر او اكبر منها..
واول مايتعور او يجراله حاجة..
بتنسى الدنيا كلها والدموع تغرق وشها وتجرى عليه ومش على لسانها غير كلمة واحده .. اخويا.

بتاخد ركن على الجنب لوحدها ..
بتكون هادية , زى نسمة هوا بارد في صيف اغسطس..
بتنضج و مداركها بتوسع..

وبتبتدى تسرح ..
اصله عجبها ..
عجبها قد ايه هوا راجل , وقد ايه هوا بيتفنن في انه يعمل حاجات تعلقها بيه اكتر.
زميل مدرسة , زميل جامعة , صديق حتى ..
اهو موجود ..
محترم , وسيم , رقيق , وبسيط ..
مش بتجرحها نظراته , لانها ديما فوق مستوى الشبهات ..
لانها ديما بتكون نظرات بتشوفها هيا وبتتأملها هيا ..
نسينا نقول انها كانت جميلة ..
زى طيف ابيض مر فى السحاب..
وصوتها , مليون كمانجا بيعزفوا في سما مفتوحه وزقا – مع الاعتذار للزعيم –
خطفها ..
قاله انه بيحبها , فا قالتله انها بتحبه بعد شوية تقل واحمرار وش ..وتعالوا نشوف البنت دى لما بتبقى حبيبة بتعمل ايه ..

بتبقى دى هيا مرحلة انوثتها..
المرحلة الى بتعبر فيها حرفيا عن الانوثه دى ..

بتبقى اجمل مايكون , ارق مايكون .. احن مايكون ..
كل تفصيله فيها بتهتم بيها ..
بتبقى ديما عايزه تكون ملكة جمال الدنيا حتى لو مكنتش رائعه الجمال شكلا..
بتتكفل رقتها وانوثتها بانها تخليها اجمل مايكون في نظره او نظر اى حد.
بيكون ليها عالمها البناتى الخاص بيها ..
دى اكسسوارتها , ودا دولابها في اوضتها ..
والحاجات الى على جنب الى واخده اهتمامها الخاص دى تبقى .. هداياه.

بتملى الدنيا حياة..
بتملاها حنان , واهتمام وخوف , اجمل واروع حاجة فيها دموعها.
دموعها لما تيجى تقول انا اسفه.
ساعتها مش بتكون ضعيفه , دا بالعكس بتكون اقوى كائن على وجه الارض.
الدموع دى تدوب قلب حجر ..

بتكون في حياة البنى ادم , حبيبته وصاحبته واخته وامه ..
امه عشان بتبقى احن حد عليه ..
عينيها الواسعه بتديك امل في كل حاجة حلوة..
بتشوفك كبير.. وحتى لو كنت صغير اوى ..
بتكبر بس عشان تبقى زى ماهيا شايفاك..

كبير ..

بتبقى الدافع انك تبقى بنى ادم .. تبقى راجل قد الدنيا كلها وقد الحياة.
بتثق فيك وبتؤمن بيك ..

And she believes in meI`ll never know just what she sees in me,I told her someday if she was my girlI could change the world with my songs, but I was wrongBut she has faith in meAnd so I go on trying faithfullyForever in my heart she will remainAnd I hope and pray I will find a way,find a way
Ronan Keating – She Believes in me


رونان بيقول:

هيا بتؤمن بيا ..
انا عمرى ماهعرف هيا شايفه فيا ايه ..
انا قولتلها مرة انها لو كانت فتاتى او حبيبتى..
هاغير الدنيا كلها باغانيا ..
بس انا كنت غلطان .. ومعملتش حاجة !
وبرضه هيا عندها لسه ايمان فيا وبيا..
فا انا بحاول بكل صدق تانى ..
في قلبى هاتفضل ديما عايشه وموجودة..
وانا بأمل وبصلى ..
وهالاقى الطريق ..

الطريق الى اثبت بيه ليها انى قد ايمانها واقتناعها بيا..

ليه كل دا ؟

وليه عايز تعمل دا كله عشان واحده؟

ليه عايز تثبت نفسك قدام بنى ادمه وتبقى كل دا في نظرها ؟

لانها انت ..

وبتبقى ديما عايز تكون قدام البنت الحبيبة دى او الانثى دى , على اجمل مايكون وارقى مايكون ..
وعلى ارجل مايكون ..

بس انت مش فاهم ان:

المرأة تحب رجلها ليس لانه أقوى الرجال ولا أوسمهم ولا اغناهم .. بل لانه هوا .. هل تفهم هذا؟
لانه هو بضعفه وقوته .. بهزاله بربوه وعصبيته وسخافته !


ومن الغريب انك بتشوف نفسك لو اقتنعت بالكلام دا على اجمل مايكون .. وكما قال ايليا ابو ماضى: القبح هو شعورك بالقبح !


" يا من هي أرق من نسمة المساء .. أنتى جمعتى , جمال الف نجمة "
كريستوفر مارلو



" تعطر أيها العطر .. بلمس يديها "
الرافعى



" شكرا لحبك فهو مروحة .. وطاووس .. ونعناع .. وماء
وغمامه وردية مرت مصادفة..
بخط الاستواء .. "
نزار قبانى



" أنا لست قويا كأبطال الاغريق ..
أنا لا اطير ..
ولن ادخل مشاجرة مع رجل اخر مهما كان ضعيفا ..
إلا وقد تهشم وجهى ..
ومع ذلك تحبيننى ؟!

لسه عداء ولا ملاكما ..
لست موسيقارا أسكب الحان حبى في أنغام..
يسمعها الناس ويتساءلون: من تلك المحظوظة؟
لن ترى صورتى في كل الصحف مقرونه بالمديح ..
لتقولى لصاحبتك .. هذا هو رجلى..
ومع ذلك تحبيننى؟!

غريبه انتى .. وذوقك أغرب..
لن افهمك ابدا ..
لكنى سعيد وفخور ..
وهذا هو كل ماستطيع قوله الان ..

أغنية سخيفة لرفعت اسماعيل !






الزوجة .. ( الأم )

كبرتى بقى خلاص واتجوزتيه .. او حتى لو مكنش ليكى نصيب معاه .. واتجوزتى غيره.
وبقيتى حامل .. بطنك بقت قد كد قدامك ..

ساعات بيقولك يا كلبوظة او يا كرمبايه ..
وانتى تتنرفزى وممكن تعيطى كمان !
يحضنك ويقولك .. انا بهزر معاكى بس يا حبيبتى..
دا انتى اجمل حاجات حياتى ..

تبصيله بعين دامعه وتقوليله:
يعنى انت مش هاتحب غيرى عشان شكلى بقى وحش؟

تضحك اوى وتقولها ..
لا مش هاحب غيرك يا ام ولادى.

كبرت البنت دى وبقت أم..
خلفت وجابت ولد وبنت ..

متعلقين اوى بيكى .. ودا شئ طبيعى لانهم كانوا في بطنك جنب قلبك !
كانوا جزء من روحك ذات نفسها ..

وحتى لما نزلوا للدنيا دى لسه فيهم الجزء دا من روحك ..

بقوا الحياة بالنسبة لها ..
وبقوا الدنيا ..

تقلق بليل ومتعرفش ليه , بس عشان تكتشف ان ابنها مش متغطى كويس والجو برد ..
تغطيه وتبوسه وتبصله بنظره كلها حنان وحب الدنيا كله الى حطه ربنا في قلبها نحيه ولادها.

بنتها تعبت اوى .. وحرارتها كانت 40 !
بقت مع كل صرخة الم , كأن في سكينه بتدبح الام دى ..
وبتبقى عايزه تصرخ وتصرخ كانها هيا الى بتتوجع ..

تسهر جنبها ليل ونهار وتعملها كمدات وتديها الدوا في معاده وتعملها حاجات سخنة وتكالها بايديها ..

تبقى زى الوردة الدبلانه ..

ياه .. على رحمة ربنا الى رزعها في قلب الانثى دى ..

الانثى الى ممكن تحس بان ابنها عمل حادثة وهوا في بلد وهيا في بلد ..
وتتخض وتتخطف وتتنفض في نفس اللحظة بالظبط ..

وتبقى عماله تروح وتيجى في البيت زى المجنونة لحد ماتطمن انه سليم او على الاقل خرج باقل الخساير..

مرة جابوا اقفاص .. وحاطوا فيها كلبة كانت لسه واضعها اولادها ..

خدوا جرو منهم – صغير الكلب – وحطوه في قفص تانى وابتدوا يغرزوا زى ابره رفيعه في جسمه ..
ويراقبوا تصرفات الام , الى مش شايفه صغيرها لانه في اوضه تانية ..
الام كانت بتلف وبتدور في القفص ومع كل شكة ابره كانت بتئن ائنين بيمزق نياط القلوب ..
مع انها مش شايفاه ..

أنا بحب أمى اوى .. بحس انى متعلق بيها وانها جزء من روحى ..
بشوف فيها حبيبة عمرى ومراتى مستقبلا الى نفسى تكون زيها و فيها ولو جزء بسيط منها ..

من أمى اتعلمت ازاى اعشق الكائن الى اسمه المرأة ..

ازاى انها مثال حى للاخلاص والوفاء .. ازاى انها اصيلة اوى.

ممكن تستحمل كل واى حاجة عشان ولادها ..
ازاى ان الرحمة الى في قلبها تكفى كل البنى ادمين ..
ازاى ان دموع الام دى بتبقى زى خنجر بيمزقكك تمزيقا ..
مهم كنت قاسى او فظ او غليظ القلب ..

الام هي دنيتك لحد ماتسيب البيت وتتجوز وتشق طريقك ..

المرأة هي الحياة.

كل الحياة ..

لو اتعلمنا نبصلها بالنظرة دى وبالشكل دا ..
هاتكسف – لو كنت شاب متحرش – انى اروح اتحرش بيها وانا عارف انها كل دا !

عرفتوا ايه هيا المرأة؟

هانجيب ايه لكريم في عيد جوازه !!


ياااه .. عيد جوازنا أنا وكريم قرب وانا لسه معرفتش هاعمله ايه ! اممم , أجدد الفيلا؟ ,

اركب ستاير جديدة ولا أعمل ايييه؟ انا محتارة اووى .. متحتاريش مع - حمامكوا - , فجأئى كريم بهدية جامده اوى.. هدية ايه يا ترى؟

ايه رايك تفجأيه بحمام سباحة في جنينه الفيلا ؟! بس كريم جى بعد شهر !! - قال يعنى المشكلة في كونه جى بعد شهر بر......- تييييت - !

حمامكوا بتوعدك بحمام سباحة مفتخر في 21 يوم بس !! ياااه بس ؟! .. أخيرا عرفت هافاجى كريم ازاى !



دا باختصار يبقى اعلان سمعته بالصدفة البحتة على ال اف ام ..
طبعا كلنا بنحتار في اعياد الجواز واعياد الميلاد , ازاى نفاجى حبايبنا بحاجة جديدة ومبتكرة.. في الى بيجيب عربيه سيكستين فالف ! وفي الى بيجبها سفنتين , ايتين .. ذود براحتك يابا الحاج ! وفي طبعا الى على قد حاله وبيجيب خاتم سوليتير ! وفي بقى - ودا الحد القليل فيهم اوى يعنى - الى يديك تذكرة من بتوع ال vip لحفلة دياب في الفورسيزونز , من ام 1500 دى. فعلا الواحد بيقع في حيرة شديدة في المناسبات دى .. بس طول مافى الاعلانات دى وطول ما فى الحلول والافكار الجاهزة المبتكرة دى , طول ما المواطن المصرى بيتفرغ اكتر للمشاكل الجوهرية الاكبر على غرار: هايصيف السنة دى في مارينا ولا شرم؟ هايغير الهامر H2 ويجيب الدودج؟ هايسفر توتو ياخد الكى جى 2 من انجلترا ولا من فرنسا؟ وغيرها من المشاكل الى بتحتاج فعلا وقت وتفرغ عشان تقدر تلاقيلها حلول ! والدليل على حيرة المواطن المصرى حاجة زى التالى .. في مشهد في فيلم وش اجرام لهنيدى مع الراجل الى مبيموتش ابدا دا الى اسمه أحمد سامى عبدالله .. والى كان بيصطاد ساعتها .. فا هنيدى كان رايح ينتحر .. فا الراجل بيقوله هاتنتحر ليه يابنى .. قاله في مشهد ساخر مرير كل يوم ياعم الحاج ابقى نازل مع صحابى وادخل الجراج احتار اخد انهى عربيه .. عندى 3 عربيات , بى ام , واى ام , وتى ام .. كل يوم في الحيرة دى لحد ماخلاص مبقتش طايق حياتى ! فا الراجل العجوز قاله بقى انت عندك كل دا وعايز تنتحر ؟ فا قام ناطط في الميه وتوفى الى رحمة الله الحمدلله .. البلد دى في اخر تقسيم للحى , قسموها طبقتين .. طبقة عالييييه , وطبقة واطييييه ومحدش يفهمنى غلط في كلمة واطية دى .. واطية يعنى السوفاج من الشعب الى دخلهم محدود , الى طلعوا في حين ميسرة .. - واحد غبى ممكن يطلع فجاة ويقولك, تقصد هالة فاخر وسمية الخشاب يعنى ؟ ! - أقوله لا يا غبى , أقصد العشوائيات , الى هما بتشوفهم في التليفزيون بيتخانقوا في طابور العيش على العيش المدعم منه فيه .. او الى بيشحتوا في الشوارع , او الى مبيسألوش بناتهم عن الفلوس الكتيرة الى بيجبوها كل يوم , يا ترى مصدرها ايه؟ والى بيتخانقوا على اللقمة .. والى مش مقتنعين ابدا بالمثل الى بيقول : محدش بيبات من غير عشا.. ولما بيسمعوه بيبتسموا وفي الى بيهلك من الضحك ويقولك , طيب وبالنوسبة للى بيبات من غير فطار وغدا وعشا؟ قولنا السوفاااج , مبتفهموش ولا ايه ! وعندك طبقة عاليييية , ودول البشوات في بلدنا بقى .. أصحاب السلطة والنفوذ وحمامات السباحة ! وبما ان ال اف ام دى اذاعه من الشعب للشعب.. فا لازم يبقى في اعلانات عن ان احدى شركات المحمول رخصت الدقيقة ل 20 قرش بس ! واعلانات لمراتات كريم وغيره عن مفاجات اعياد الجواز .. بس طبعا لظروف اللياقة والذوق مبيقولكش قبل مايبتدى الاعلان , ان دا اعلان للطبقة السوفاج , ودا اعلان للطبقة المتريشه.. طبعا حاشا لله لو كان دا حقد طبقى.. لاحظوا ان احنا بننضم لشوية الفكة مابين الطبقتين .. وبايسين ايدينا شعر ودقن والحياة اليسطة .. وبنقول الحمدلله .. بس دا ميمنعش ان احنا نتسال يعنى بكل براءه .. هانجيب ايه لكريم في عيد جوازه؟!!!!

أول مقال ..

Free Image Hosting at www.ImageShack.us Free Image Hosting at www.ImageShack.us

أول مقال اتنشرلى في كلمتنا في عدد مارس اعتقد ومازال الاخير لحد دلوقتى , اذ ربما - ان شاء الله- ينزلى حاجات
في عدد شهر 6 الجى دا.

* ضغطة ظريفة لتكبير الصورة.

scanned by Nano

الخميس، 15 مايو، 2008

يا أحمممممممد .. يابنى مش عارفين ننااام !

لما تشرف في الدنيا وتملأ صراخا وعويلا عشان طلعوك من صمت وسكون وهدوء رحم أمك , لازم من أول لحظة في حياتك متسلمش بالامر الواقع ومتخليش اى حاجة تسيرك , خليك مُخير .. عشان كده لو جرؤا اهلك على ان أوضتك تبقى الاوضه الى جوه الى شباكها على المنور لازم تحتج وتشجب وتعملهم بوليكه .. ولو حكمت .. اقلعلهم ملط في قلب المكان !! عشان لو معملتش دا , وسُيرت زى الاهبل وخدت الاوضه دى .. متجيش تقول انى محذرتكش !! يا أخى المصريين دول شعب مالوش ملامح .. شعب تحس انه لازم يتحط في موسوعه جينيس للارقام القياسية في صفحة .. الشعب الهلامى المتذاكى المتعادى المتعاتى المتفاتى المتفانى المتواتى المتوازى !! عندهم مزاج يعملوا اى حاجة في اى وقت وفي كل وقت من غير مايعملوا اعتبار ولا حساب لاى حاجة ولاى حد في اى وقت ! يعنى انت شاب في مقتبل عمرك ومقبل على الحياة وكلك أمل وحياة وبهجة وسرور .. شاب زى الفل ! وتلاقى ان الحياة دى بقت مأساة .. ليه بقى؟ لانك لحظك السخيف خدت الاوضه الى بشباك ع المنور ! والقاطن بالغرفه ذات شباك المنور تلاقيه هوا أكتر الملمين والعالمين بادق اسرار وحكايات البيوت في العمارة ! عشان المصريين ميعرفوش حاجة اسمها خصوصية , بريفسيى يعنى ! مسمعوش عنها ولا هايسمعوا .. ياخويا تبقى قاعد على الكمبيوتر ولا قاعد بتقرا ولا بتعمل اى بتاع في النعناع .. تلاقى أسرة سعيدة هانئة شكلا , متوحشة متشلقه مضمونا .. بتستعرض بمنتهى التفانى ثقافتها الاجتماعيه .. تلاقيهم بقى بيتكلموا في قصص وحكايات قمة في الكوميديا والتفاهه ! وانت غصب عنك بتسمع , يعنى ماهواش تلصص او اقتحام لخصوصية حد .. لان كلهم بيتفننوا في الكلام بصوت عالى كيييك ! وانا قاعد اهو بكتب البوست وشامم ريحة سمك مشوى بيتعمل ! سمك مشوى الساعه 10 الصبح !!! مش عارف ليه ساعتها
افتكرت الموقف الى كان بيحكيه أحمد حلمى لما كان في شقته القديمة قبل مايشتهر وبتاع وازاى ان كان في تحت واحد اسمه ابو راويه بيلعب طاولة باين 24 ساعه , وازاى ان كان في واحده فوق اسمها ام كوثر باين بتنده على أحمممممممممد - بطريقة الستات الشمطوات دى - , الفيديو دا معبر اوى عن حتة التاخى والتألف بين المصريين من خلال المنور ! , مش لاقى كود انك تحط يوتيوب في البوست , فا اللينك اهو:

http://youtube.com/watch?v=MaotQGu7zDY

الثلاثاء، 13 مايو، 2008

أيها العجوز المتصابى.. أعشقك !

رفعت إسماعيل يتحدى أحمد خالد توفيق !
أيها الملول ذو الخُلق الاضيق من ثقب الابرة ..
أيها الناظر لمن حولك بكل السخرية والملل لانك خبرت وعرفت من الحياة ما يملئ مجلدات ..
أيها الهادم للاساطير ..
أيها المُفضل للمصاصين والمذؤبين والمسوخ والوحوش والشياطين ..
أيها القبيح ذو الاعوام السبعين ..
أيها التائه في دنيا الاساطير والكوابيس السوداوية..

لقيت نفسى فيك .. في مللك وسخريتك وضيق خلقك وعصبيتك , واختلفت عنك في انى مبدخنش كمحرقة جثث..

الحقيقة انى مبدخنش خالص , العمر مش بعزقة.. انت جالك تصلب وانسداد في الشرايين التاجية بسبب تدخينك ..
لما تيجى تفكر..
لما تتعصب..
لما تحزن..
لما تفرح..
لما متلقيش حاجة تانى تعملها !

وانا عايز افرح بشبابى ياعم !

عشت معاك رومانسية ناضجه في حبك لماجى , تلك الفتاة الاسكتلندية التى تمشى على العشب دون ان ينثنى ..
وعشت معاك رومانسية تقليدية مليئة بالسمن البلدى والمحاشى في خطبتك لهويدا , تلك الفتاة المصرية السخيفة..

عرفت معاك كل حاجة ممكنة عن مصاصين الدماء وعن المذؤبين والكناليبزم و الاساطير الاغريقية و رونيل السوداء و العزيف
وملك الذباب وجانب النجوم والشاحبين وعدو الشمس و بو و هو الذى يمشى في الظلام و لوسفير ..

تعلمت من اسلوبك , فا لو كان علي ان أشكر حدا على تقويم اسلوب كتابتى والارتقاء به فقد كان أنت أيها الوغد ..

تجاوز صانعك كل الشهوات الانسانية السخيفة في حب الذات ومحاولة اظهارها وفرضها بمناسبة او بدون وذابت شخصيته في ابعاد شخصيتك . فا تناسى الناس أحيانا انه أحمد خالد توفيق وتذكروا انه هناك بطل يدعى رفعت إسماعيل..

أيها العجوز المتصابى, أفخر في كل وقت وكل مكان انى من مدمنيك وقراء كل حرف من مغامراتك , فما لمسته من نفحات انسانيه راقيه في مغامراتك وحكاياتك , يجعلنى اكتفى بك بطلا , و بأحمد خالد توفيق كاتبا ..

أيها العجوز المتصابى .. انى بك أسعد , ولك قلبى يطرب !!

يُتبع...


كلمتين



وفقا لقواعد الطيران كلها , يستحيل على النحلة الطيران
فجناحها صغيران جدا بالنسبة لجسدها الممتلئ..
لكن أصح ذلك أم لا..
النحلة تطير..

ذلك لإن النحل لا يأبه لما يعتبره البشر مستحيلا..
وكذلك كل الالغاز والاسئلة التى لم يصل الانسان لاجابتها..
كل ماهو مجهول ومحير وغامض في الكون ..
كلها أشياء لا تأبه لما يعتبره البشر مستحيلا او مجهولا او غير ذى معنى !!

فلا تعتقد ان الكون قد خُلق فقط من أجلك أيها الكائن المغرور !

الاثنين، 12 مايو، 2008

ارحموووووووووونا بقى !!!


عالم سخيف .. سخيف لابعد الحدود ..
هو الى بنحي فيه دا ..
كل شئ فيه مزعج وممل ومقزز كمان ..
عالم كل واحد فاكر نفسه انه ابن الى برام ديله فيه ..
وفي الى عايش في دور المصلح الاجتماعى وهوا او هيا حتة سيكوباث بغيض ..
كنت بتخنق اوى من الناس الى بتدى لنفسها الحق انها تقول على دا او دى انه مريض او متخلف اجتماعيا ..
دلوقتى انا بقع في نفس الخطأ بس عن اقتناع بالى بقوله ..
حتى لو سأل سال , وايه الى يستثتنيك من قائمة المرضى؟!
هارد واقول ان كل البشر مرضى نفسيين زى ما قال فيلسوف المانى نسيت اسمه ..
انت في حياتك اليومية اصلا بترتكب من التناقضات مايرقيك لمنصب كبير المرضى النفسيين في مجتمعك !
بس الحقيقة انه لو كانت دا طبيعة بشرية , فا في من البشر من يتجاوز تلك الطبيعة البشرية وبيأفور لدرجة مقززة !!

ومحدش يا سادة , يتكلم عن بوادر برانويا بتظهر في الافق القريب والنبى ..
انا زاهد في الحياة كل الزهد من كتر ما مريت وقابلت وتعاملت وجربت ..
فا دلوقتى لا يعنينى شئ في حياتى غير حياتى نفسها ..

انا كل الحكاية انى بنى ادم قرر من زمان انه يكون على فطرته !
وانه لما يلاقى حاجة متقزز وقرفان منها لازم يتكلم ويقول فيها وعنها والا هاينفجر..
زى ماتعودت ديما انى اتكلم واقول اى حاجة بحس بيها في لحظتها حتى لو اتُهمت بانى احيانا بكون سليط اللسان ..
او حتى متسرع او حتى مش مدرك للى بقوله او او ..

دا بالنسبة لى احسن واريح بكتير من انى اشيل جوايا سواد ومجموعة من المشاعر البغضيه نحيه افراد في حياتى..
الاولى انى اتكلم واصارح على سبيل الصحة النفسية مش اكتر..

افففف .. يالله , مش ممكن كم التناقضات وكم الشلل الدماغى المزمن الى بشوفه في شخصيات في الحياة دى..
ومحدش وهوا بيقرا البوست دا يسال نفسه - لو كان شايف انه بالاهمية دى او شايفنى شخصيا بالاهمية دى برضه لدرجة انى اقول رأى فيه - هوا يترى بيتكلم عنى؟

لا .. انا مش بتبع طريقة الاطفال الهطلة دى بتاعت التورية والخوازيق الى من تحت لتحت ..
انا بس قرفان .. قرفان من بشر كتير حواليا .. قرفان من التصنع في الطيبة والبراءه وفي الحكمة و في الشجاعة و في خفة الدم السخيفة , قرفان من الخسة والدناوة و السيس .. ولا الزياطين يا جدعان ..والعيال الى لسه بكوافيلهم
قرفان من رغبه كل البشر على صنع نموذج مثالى لشخصايتهم ..
وحسيت انى عايز اتكلم .. ولو في المبدأ نفسه حتى , عشان انا مش بات مان الى جي يخلص العالم من الوحشين !

ياعم ويا حاجة الكمال لله وحده والله العظيم !!

لو كل بنى ادم عاش حياته وحرص على انه يبين عيوبة قبل مميزاته هاتبقى الحياة جنه..
يا سلام لو تكلم الواحد وتظهرلك عيوبه من اول كلمتين بيقولهم ..
احترمه اوى وابوسه من بوقه كمان .. عشان بيثبتلى انه ميهموش وتتحرق الدنيا بالى فيها .ز
انا كده اهو زى منا .. TAKE IT OR LEAVE IT !!
بس ليه وليه بقى ..
مياكلش الكلام دا مع البشر , مش طبيعتهم ولا دماغهم ..
واحد يقولك ما دا ديدن البشر يا عبقرى زمانك وانك لازم تظهرنفسك الاحسن والاقوى والاظرف والاجمل والاعقل والاجمد والاشد والا والا الا الا الا.. مختلفناش !!
بس يعنى مانت مش نبى ولا انت قراءن عليا انى اقول امين عليه ..
دا الرسول الكريم قالك وما انا الا بشر مثلكم !!

عايز ايه اكتر من قول عليه الصلاة والسلام يعنى ؟!

ياااه مش ممكن يعنى كم الشخصيات الحلزونية الى حوالين الواحد بجد ..

أنا مش ملاك .. والله العظيم انا بغلط اكتر من اى بنى ادم عايش حياته , بغلط كل ثانية وكل دقيقة وكل ساعه وكل يوم وكل سنة وهافضل اغلط طول عمرى ..

بس يا جدعان مش بتكسف ولا بدارى ولا بمثل ولا بقول سوفاج وياى !!

واحد يطلع زى الخازوق ويقول ومين قالك يا عبقرى زمانك ان دى صفات الشخصية القويمة دا لو كنت من الغرور لدرجة انك تقول انك شخصية قويمة !!

اقوله ياعم الحاج مين اتكلم عن شخصيات قويمة ومتزنه هنا؟!

مفيش مخلوق خلقه ربنا كان متزن وكان قويم للدرجة دى او كان مثالى..

كلنا زى الزفت, شخصياتنا فيها من العيوب والقصور والقاذورات ماننافس بيه الشيطان شخصيا ..
بس كونوا واضحين , على طبيعتكوا .. ابوس ايديكوا يعنى !!!

بين سخافاتك وعيوبك المقرفة , مش مشكلة.. على الاقل تعمل تصفية جسدية للى مش هايستحملوك ومش هايقبلوها ..
وتضم لنفسك مجموعة من الصادقين الى بيحبوك لانهم لمسوا فيك نفحة امل ونور في انك فيك حاجة محترمة تتحب !!

نهايته عشان نازل جامعتى دلوقتى ..

انا قرفت واتخنقت , وبقول لكل متخلف ومتخلفة.. جتكوا القرف مليتوا البلد وضاقت بيا وبيكوا ويا انا اهج يا انتوا تهجوا !!
البوست دا غالبا هايكون هوا الاخير لفترة طويلة .. لانى قررت وعلى طريقة ماجدة الرومى بتاعت اعتزال الغرام..
قررت اعتزل الحياة بسخافاتها وبسلاطاتها وبابا غنوجها ..

مش هاموت نفسى يعنى اكيد ..

قعدلكوا يا ولاد اللذينا !!

بس افوق واسنجف امور حياتى عشان دى اهم اكيد واولى .. بس مقدرتش اقاوم رغبه انى اكتب واطلع الى جوايا قبل ماشيط وانفجر وتجدوا صعوبة في تجميع اشلائى , خصوصا انى مليت شوية الفترة الى فاتت وهاتصبعوا عليا اكيد !

ولا اقولك ياعم .. دع الخلق للخالق !

الاثنين، 5 مايو، 2008

اجمل من حلم ..




حبيبتى الرقيقة .. صديقتى الحميمة , تحية طيبة وبعد,

فات قد ايه على بعدنا؟ تصدقى مش فاكر ومش عايز افتكر ..اصل هافتكر ليه؟ , مش انا الى سيبتك وجرحتك وقولتلك انى مش عايزك بدل المرة الف؟ ومش انتى الى سامحتى وحبيتى وتعبتى وعيطتى بدل المرة الف برضه؟انتى اكتر حد عرفنى وفهمنى , وعارفه انى عمرى ماكنت قاسى او متحجر القلب ..بس كان لازم اسيبك , كان لازم الحب الجميل وذكرياته تعيش بينا ومكنتش هاتعيش غير لو كنا بعاد عن بعض..عشان احنا بتصرفاتنا الطفولية وبغبائنا كنا هانضيع اجمل لحظات حياتنا ..
تصدقى بقى انى فاكر كويس احنا امتى بعدنا , اصل مش هافتكر ليه؟ مش انتى كنتى كل حاجة في حياتى , كنتى الحبيبة الرقيقة , وكنتى الصديقة الحميمة , كنتى اخت ساعه اللزوم وكنت شبه ام في احلك الظروف ..
كنتى أجمل من حلم ..
أجمل من نسمة هوا رقيقة في صيف اغسطس
كنتى أرق من ندى الصبح ..
انا عارف انك حنينه , لا .. انا عارف انك احن انسانه في الوجود ..
وانى مكنتش بالغباء دا في قرارات حياتى عشان اسيبك , بس كان لازم اسيبك..
تصدقى ان احنا بينا ذكريات جميلة كتير بجد؟
بس سيبك انتى , كل الذكريات بكل حلاوتها تنهار انهيارا قدام ذكرى وقوفنا على البحر..كان حلم بكر في بداية علاقتنا انه يكون في بحر وغروب وايد ماسكة في ايد ونظرة حالمة في أفق الكون البعيد..
يمكن نظرة لبكرة , او نظرة شكر لربنا انه كرمنى بيكى وخلى جنبى في اللحظة دى انسانه غلبانه زيك..
اه غلبانه , كنت بحب اوى اقولك الكلمة دى , عشان انتى كنتى كده فعلا , أغلب من الغلب احيانا.
المهم نرجع لليوم دا , يوم ما كان شعرك بيطير في الهوا البارد على عيونك .. وكنت انا بايدى ببعده عنك
فاكرة وفاكرة وفاكرة؟
حاجات كتير اوى .. اكتر مانتى ممكن تتخيلى او تحسى او تعرفى..
عارفه , انا حاسس انى وانا بكتب اهو ثقتى في قرار عدم الرجوع بتتهز..عارفه لو ضغطتى عليا مرة واحده بس , هاتلاقينى بقولك يالا نرجع..
برجع في كلامى؟
لا مش برجع في كلامى بس قصاد حبك وسنين حبك , استمرت قد ايه يا ترى؟
تلات سنين ولا اربعه؟
تصدقى محسبتهمش ..
قدامهم حسيت انى بتهز من جوا..
هوا انا ليه دلوقتى بفكر اتراجع؟
هواانا ليه دلوقتى دورت عليكى ولقيتك
وهوا انا ليه نسيت كل حاجة , وعذرتك عشان كنتى صغيرة..
اه صحيح , قريب اوى هايجى عيد ميلادك..
يااه يا صغيرتى البائسة.. كبرتى !
ومش هابالغ لو قولت انك كبرتى على ايديا..
منا حضرتك من وانتى لسه مراهقه صغنونة بتشق طريقها في معترك الحياة...
وانا مكنتش الواد الفتك الى خاض معارك الحياة كلها ..
يس كنت الخطوة الى بتسبق خطوتك عشان متتشنكليش في اى مفاجئات سخيفة من حياة كئيبة فا تهدك او تخليكى تيأسى..
انا سبقتك في الخطوة بس انتى سبقتينى في الحب..
خدت منك كل جمال الحب ..
يبقى كده خالصين؟
لا مش خالصين يا بنوتى , عشان انا لسه عندى كتير..
لما يجي عيد ميلادك , يمكن نكون سوا ساعتها..
ساعتها بس هايبقى عيد ميلاد علاقتنا من جديد ..
باذن الله ..
لحد مانتقابل , خدى بالك من نفسك كويس
ومتنسيش ابدا انك في عينى..
أجمل من حلم ...


بكل الحب\


أحمد

الخميس، 1 مايو، 2008

كان في بنت اسمها حنة

كان في بوست هنا لواحده كنت فاكرها صديقة وتستاهل..
طلعت لا صديقة ولا تستاهل.
عادى .. بتحصل يعنى.
مش قادر انافق نفسى واسيبه زى ماهوا.

الرئيس الراحل / جلال عبد الناصر !

الرئيس الراحل : جمال عبد الناصر
-لحسن يحبسونا ولا حاجة ! -

" لعلمك , الريس عارف كل حاجة ..كككل حاجة !! , لما روحت افتتاح مطار غزة مع مجموعة من الزعماء العرب , وكنا قاعدين كلنا - وتقريبا من ساعتها طلع مصطلح قعدة عرب ! - فا قوم ايه واحنا قاعدين , كان في موبيل قدامنا على الترابيزة بيرن , ابص للناس , محدش عايز يرد ! , يا جدعان حد يرد ع الموبيل , مفيش برضه ! , قومت رادد انا بقى , وبعد مافتحت لقيت حد بيسالنى عن مين معاه , قولتله انا الرئيس معمر القذافى !! , قام قافل السكة , وبعدها بكام سنة قعدت مع سيادة الريس حسنى مبارك ولقيته بيسالنى عن حكاية معمر القذافى دى , ايه يا دولا موضوع القذافى دا , فا قولتله , الله هوا حضرتك عرفت منين ؟ , قالى ساعتها هوا في حاجة بتستخبى في البلد دى ! "

دا باختصار موقف كان حكاه عادل امام في حوار تليفزيونى ليه مع 2 مذيعين متخلفين وسئلا لابعد الحدود .. على قناة الحياة , ودى كانت اول حلقة في البرنامج الجديد دا في القناة الجديدة دى - وياريت تكون اخر حلقة ! - وبعد فاصل من الاستقبال البلدى , بالطبل والزمامير والالعاب النارية وشوية ناس من مولد سيدى العريان ..

مش عارف ليه لما سمعت الموقف دا وبعد ماضحكت شوية زى مابضحك وبستمتع - بصراحة - بكل حاجة بيقولها عادل امام سواء في فيلم من افلامه او لقاء من لقاءات , وبغض النظر عن كم الفتى الى بيوسع منه احيانا في المسائل دينية , بس مقدرش انكر ان كاريزمته وجاذبيته بتجبرك انك تستمتع وتضحك ومتغيرش المحطة كمان !

لانه زى ماقال عم الحاج مفيد فوزى في كلمته عنه , انه من الشعب والجماهير العريضضضه والامبرياليه !
هوا دا عادل امام باختصار , واحد من الشعب , عرف ازاى يمتلك قلوب الشعب !

بستطرد كتير انا مش كده؟

مش عارف , كل جملة بقولها عن عادل امام بحس انى عايز اضيف اكتر فيها ..

ماعلينا .. البوست دا مش عن عادل امام اصلا !

المهم انى افتكرت - لسه فاكر - بعد ماسمعت الموقف دا , المشهد الكوميدى بتاع احمد الفيشاوى في فيلم ورقة شفرة , وكان طالع فيه شاب محوراتى وبيتصور مع النجوم وبتاع , فا من ضمن تحويراته انه اتصور مع رئيس !

ومش اى رئيس !!

دا الرئيس جلال عبد الناصر !!

اه هوا قالها كده , اتصور مع الرئيس جلال عبد الناصر !

ولك ان تتخيل مدى التفشخر الى ممكن يكون فيه الواحد ساعتها , لما يتصور مع زعيم وطنى امبريالى توسعى اشتراكى رأسمالى زى الرئيس جلال عبد الناصر !

وادانى انطباع ساعتها - الفيشاوى مش جلال - عن حالة الشعب المصرى ومدى تثقفه العالى الى بيتجاوز حتى المواصفات القياسية للثقاقة والتثقيف المتعارف عليها عالميا !

ازاى انه شعب عارف وفاهم كل حاجة وبيفتى في كل حاجة ..

لو وقفت واحد في الشارع وقولتله مثلا انك صحفى ومعاك كاميرا وعايز تعمل معاه حوار عن الزعيم جلال عبد الناصر !

هايبتسم طبعا الاول في بلاهه ويشطح بقى في المعلومات العامة السمينة عن هذا العظيم المبجل المحترم ..

وممكن يوصل كم المعلومات المتوفرة انه يقولك بكل ثقة عن اسم جوز خاله الزعيم الراحل دا !

وانت طبعا تقف مغفور الفاه - زى مابيقولوا في الفصحى - ومذهول من مدى ثقافة وعلم هذا الرجل الى مسبش تفصيلة في حياة - جلجل - الا وقالها !

في نفس الوقت كانت بتراودنى افكار عن علم الريس بحال مصر والى بيحصل فيها ..
علمه بطوابير العيش , اكياس الدم الملوثة , العشوائيات , 30 او 40% من سكان مصر تحت خط الفقر , مبدأ توازن السرقة في البلد , الفجوة الزمانيه والمكانيه والعقلية والانبعاجيه والانفجاعيه والانحجاميه والانفعاليه والانحباسية .. ية , ية, ية , .. الخ ما بين الطبقة العاليه في البلد والطبقة الواطية في نفس البلد !

مع تجاهل تام طبعا للطبقة الوسطى الى بتلعب في الوقت الضايع دى..
علمه بالفساد , بالبرطعة , بال و ال و ال و ال و ال .. الخ برضك !

المهممممم , ومن غير رغى وتفاصيل محفوظة لاى عيل في ابتدائى في بلدنا المحروسة..

اكتشفت ان الى يعرفه المواطن المصرى العادى عن الزعيم الراحل جلال عبد الناصر , هوا نفس الى يعرفه مبارك عن مصر.

ومش هاقول عجبى الى بيختموا بيها المواضيع دى على سبيل انه يفهمك انه واد فذلوك بقى وبيقرا لصلاح جاهين والجو دا - كان زمانك ختمت الموضوع من زمان اصلا - ..

كلمة واحده بس هارد بيها على كل الى قولته يا سلطان ..

الشعب جماهييير عريضضه , الامبرياليه !

الثلاثاء، 29 أبريل، 2008

تهون الدمعة..

تهون الدمعة فوق خدى ولا تهونى ..
يهون العمر ويعدى ولا تهونى ..
ولو عشقى في عيونك هان .. هاشيلك برضه في عيونى ولا تهونى.

بحبك .. لو طريقى طال .. ولو بينك وبينى محال .. هاجيلك .. هاجيلك .. هاجيلك لو هاعدى جبال..
واروحلك فين مابتكونى..

ولو عشقى في عيونك هان .. لو عشقى في عيونك هان .. هاشيلك برضه في عيونى ..

ولا تهونى ..

دى كلمات اغنية تهون الدمعة لمدحت صالح من فيلم اللبيس الفاشل دا ..

اه والله تهون الدمعة فوق خدى وتهون اى حاجة في الدنيا وانتى لاتهونى وعمرك ماتهونى ..
من قديم الازل وفي حاجات اساسية وغريزية في حياة الانسان بيدور عليها مكان مابيتواجد وبيكون..
زى الاكل وزى الشرب وزى المسكن .. دى بتبقى الحاجات الاساسية الى بتدفعه ليها غريزة البقاء الى فطره ربنا عليها.

مش عارف لو كلامى دا فيه نوع من المالبغه ولا ايه .. بس اعتقد ان في حاجة رابعه بتنضم للغريزيات دى ..

ومتقلش اهميه لا عن الاكل ولا عن الشرب ولا عن مكان المعيشه ..
غريزة الانتماء ..
مهواش انتماء لوطن , او مبدا او فكر او عقيدة او او او ..

لا .. غريزة الانتماء لانسان !

ايوه انسان زى زيك كده , بس الفرق انه من جنس اخر ..
لو كنت ذكر فا انتماءك لانثى ولو كنتى انثى فانتماءك للذكر..
انتماءك لانسان بيكون هوا حياتك او نصك التانى الى بتكمل حياتك معاه ..
احيانا الناس بتشوفنى انى رومانسى زيادة عن اللزوم او ببالغ في الوصف ..
بس انا عايز اسئل نفس الناس دى سؤال يتيم؟
هل العلاقات الانسانية شئ رومانسى ؟!
وهل التواصل والتقارب والتألف والانتماء بين البشر دى رومانسية كمان ؟!

دى الفطرة , الغريزة !

غريزة انك تنتمى لانسان , تمتلك انسان وتُملك بواسطة انسان اخر..
زمان كانت بتسمى العبودية لانها كانت بالغصب والعنوة والقوة..
بس النهاردة هيا رقى وبلوغ اقصى درجات من التألف والتواصل ..
ووسيلة انسانية لتحقيق الفطرة الربانيه - وجعلنا بينكم مودة ورحمة - ..

هيا الحياة , السكون في احضان انسانه او انسان..
الونس وميزة انك لما تموت تلاقى انسانه جنبك تغمضلك عنينك وتدعيلك بالرحمة..
وتحتفظ بذكراك مدى الحياة..

وهيا الانسانة الى ممكن تستغنى بيها عن كل الناس ..
فا تكون صديقتك وحبيبتك واختك وامك وكل حاجة..

بتكون اى وكل حاجة ..

بتكون الانسانه الى لو كنت انت بتتصف بكل سمات الجبن والانزواء ..
بتكون هيا وسيلتك للغضب والتمرد على وضعك الجبان !
مش لو جرالها حاجة او حد اذاها بتتحول غصب عنك لوحش كاسر ؟
وحش قادرعلى جميع فنون القتال ولا كأنك رجل المستحيل ..
وحش حل مكان جبنه وانكساره غضب ولا كأنه الف بركان جواك بتنفجر..
غضب حيوانى ان حد خد منك ماتملك..
ماتعشق وماتحب ومن اليه تنتمى..

حد خد منك او اذى صغيرتك البائسة..
لا حول لها ولا قوة في الحياة غيرك انت ..

الى بتشوفك وبتحتمى بيك وتمسك في دراعك او بمعنى ادق , تتعلق بدراعك !
ولا كأنك جيمس بوند..
مع انك في الحقيقة جسمك هزيل ومثير للشفقة..
ولو دخلت في خناقه , الى هايجي يضربك هايشفق عليك من هزالك دا وضعفك ..
وممكن كمان يديك ربع جنيه ولا حاجة ويقولك روح يابنى هاتلك كيس بوظو ولا حاجة , خناقه ايه دى الى فارد صدرك فيها !
ومع ذلك بتشوفك ولا بطل من ابطال الاساطير الاغريقية , مفتولين العضلات !

هيا دى فطرتها .. الرجل بغض النظر عن مواصفاته الجسمية هوا حاميكى وهوا مصدر امانك قصاد كل شرور الحياة..
هوا بطلك , هوا سندك , هوا حياتك ..
وهيا..
هي صغيرتك البائسة ..

هي حياتك وبنوتك الصغيرة ..

حافظ عليها وخلى اى حاجة في الدنيا تهون..
بس متخلهاش تهون ..
ولما تشوفها قولها: هاشيلك برضه في عيونى ولا تهونى ..

http://www.2shared.com/file/3216184/81b5d6fb/7abebey.html