الثلاثاء، 30 سبتمبر، 2008

شخابيط على الحيطة التانية .. عشان الاولانية اتملت !


نفسى أعمل الاتى..

- أرن جرس الباب بتاع الجيران وأطلع أجرى !

- عايز أكدب على أمى وأقولها ان أختى هيا الى كسرت الفازا.

- عايز أرجع السعودية واشوف اخواتى الى في الرضاعه , ونروح مزرعة عبد العزيز الى كانت مركز شباب العفاريت وملتقاهم المفضل.

- عايز أتسخط لايام ابتدائى , لما كنت في الامارات وتحديدا في مدرسة براعم العين الى كنت فيها .. وأرجع بقى أقابل صحابى الى كانوا هناك
محمد , ومحمود , وضياء, ندى و رضوى وهبة , وياسمين.. وغيرهم..


بمناسبة ياسمين , انا كنت غرقان لشوشتى فيها .. وكنت بكتب مذاكراتى بقى وازاى أنى كنت متجنن من أن جزمتها ديما بتلمع!
شوفتها بعد كده لما كبرت شوية وسيبت الامارات .. وتحديدا في اعدادى في دريم بارك .. كانت الجزمة بتلمع برضه !

متفتكروش ان طالب ابتدائى الى في بروفيلى في ايجى فيلم جايه من فراغ !

- عايز أتسخط لايام ثانوى .. أيام ماتعلمت المرجلة على أصلها يا معلمى , حيث الكتتان والنط فوق السور الهلامى بتاع المدرسة.. أطول سور ممكن تشوفه في حياتك! , وارجع اتخانق مع المدرسين والطلبة تحجز بينا .. ومحمود شحاته مدرس الانجليزى يقولى وهوا بيتوعد بعد الخناقه انى مجيش حاجة قدام ولاده, وانى هانبهر من المناصب بتاعتهم وانا اقوله يالا ياض يا اهبل من هنا..أيام ما كنت فاكرها رجولة وشطارة طبعا.. بعدها نال هذا الرجل قسطا من الاحترام الوفير لما شاف انى راجل بجد وانى كنت بدعى ساعتها الرجولة مش اكتر.

- أيام ما كان مدرسة الرياضة ماهر , او اسمه الحركى: أبو لزقة , الى كان بيلبس الكوشط الى بلزقه من فوق دا الى اتلغى من زمان , أيام ما كان بيقول الجملة الابدية بحروف اللغة الى واقعه عنده فا تتحول: تجيب الكشكول أشيلك فوق دماغى, تنساه اديك بالجزمة .. إلى:
تشجيب الكشكوش أششش- مع فاصل تفتفه - يلك فوق دماغى .. تنشاه , أديك بالجزممة ! , والجزمة هنا كانت بتتقال باسلوب عبد الفتاح القصرى , الى هيا طريقة الرجالة بتاعت الخمارات دول.


- حيث محمد حسن مدرس الفيزيا الهادئ لدرجة الملل , يجي يخبطلنا على التختة بتاعتى انا وانتيمى محمد ويصحينا من النوم ويسالنا:

تحبوا أجبلكوا الفطار دلوقتى ولا تاخدوا حاجة خفيفة الاول؟!


- حيث ايام الحوكشة .. ودا كان اختراع عجيب خاص براجل جنب مدرستنا .. عبارة عن رغيف بيتحط جواه طعميه سخنة وطحينه وبتنجان وسلطة وممكن يحطلك فول برضه , غسيل بايت من امبارح .. اى حاجة قدامه وتظرفها بالهنا والشفا .. الغريب انها كان ليها مذاق خاص فعلا, ماهو اكيد هذا الكم من الشباب الكاتت عنده مش جاى من فراغ !

- حيث أميرة بنت الجيران , القاطنه في الدور التحتانى .. وحيث أيام ممارسه المراهقه بحذافيرها , كاسيت وفيه شريط للبوى زون او عمرو دياب وعالى شوية ونظره هيام وسهتنه من العبد لله , للافق البعيد .. بس مش عارف ليه عمرها مابصتلى , أكيد الشريط مكنش عاجبها ساعتها !

- حيث أيام البراءه الاولى, أيام الحب الاول - غير بتاع مصطفى قمر - , حيث كان لهذا العضو النابض في الصدر دور فعال وحيوى حيث الدققان الجامد , والتوتر العنيف لما تيجى واشوفها .. أيام ما كان مفيش نت واسلاك وتواصل الكترونى قضى تماما على المشاعر الانسانيه الطبيعية الى المفروض الواحد يحسها في المواقف الى زي دى .. حيث عيونها الزرق وشعيرات صفراءه باينه من تحت حجابها .. حيث لحظات ترقب اتصالها او مقابلتها .. حيث لمسه ايديها الحانيه .. حيث المترو لحد محطتها والمحاوطة عليها بدراعى منعا لتلزيق ورزالة المعتوهين.

- عايز أرجع لكل دا وأكتر .. مازالت الحياة كئيبة , سخيفة , روتينية , مبتذلة بالنسبة لى .. ولم تنجح اى محاولات الدخول في علاقات حب في تغيير رتمها .. اكيد العيب مش بيكون في البنت .. العيب في من مل الحياة وابتذلها !

السبت، 27 سبتمبر، 2008

شخابيط على حائط الزمن ..

- أنا لا أخشى الموت .. فقد يكون فيه راحة اشتهيها , ولكنى أخشى ماسؤاجه بعده .. لست مستعدا بعد للقاء خالقى.

- لسه مهووس بالتعمق في النفس البشرية .. وفهم طبيعة المشاعر الانسانية المعقدة.. لذة لا أجدها في اى شئ اخر.

- متى يكف الناس عن التحذلق والادعاء؟ .. مش قادر أستحمل كم المتحذلقين والمدعيين الى حواليا دول.

- مازالت مقتنع ان دماغى ليس ليها علاقه من قريب او بعيد بدماغ أى حد ..أسلوبا ما وطريقة تناول معينه للامور وسأم من رأى الكثير في حياته فا أصبحت كل المرئيات والمسموعات أقرب للتكرار المبتذل بالاضافه الى خلق ضيق غير متوفر في الصيدليات.. هيا الى عملت منى خلطة كونت شخصية عجيبة.. أو فريدة؟.

- فريدة تحتمل الذم والمدح طبعا.. كلا على ليلاه يختار.

- مازالت افتقد أيام البراءة الاولى.. حينما كان لكل شئ لذة , ونكهه وطعم .. كل ما تلاه في حياتى , ليس أكتر من روتين يومي متكرر ومبتذل برضه.

- كتبت موضوع زمان عن اقتناع الناس ان عيوبهم الخطيرة لن تتجاوز العصبية السخيفة , والطيبة المفرطة .. وتساءلت في اخره .. ف من أين جاءت كل شرور العالم اذن؟ .. طيب أنا لن أتنازل عن الاقتناع دا بعد .. بس عصبيتى السخيفة وسذاجتى المفرطة هي فعلا مُسبب قوى لعيوب عظيمة أخرى تليها , ومحدش يسألنى ازاى ؟!

- لما تتعلم وتتربى انك تبقى راجل , راجل مسئول وقادر على انك تتحمل مسئوليه نفسك ومسؤليه غيرك .. وتتعامل بكل وضوح وبكل صدق كأن مالكش هدف في الحياة غير انك تتحمل مسئوليه ناس معينه قريبة منك.. متجيش تلوم نفسك انك افورت او أفرطت في الاهتمام .. أعتقد انه يحسب ليك مش عليك .. بس للاسف انا مش قادر اقتنع بدا وأحيانا بيظهرلى انه تقليل من نفسى !

- لا يعنينى مايدور حولى ولا أسعى لشغل نفسى بيه ولا أسعى أيضا لادعاء الحكمة و فلسفه ابداء الرأى باستمرار في كل مايدور .. مش سلبية منى , بس ليه ميكونش الى بيدور حواليا دا أتفه من انه يتقال فيه رأى؟

- انا لا أسعى الا أن اكون نفسى.

- اللهم أنى بك امنت واستعنت واستنجدت .. فا انتشلنى من شرور نفسى وأنر لي طريقى يا أرحم الراحمين..

الخميس، 18 سبتمبر، 2008

إيمان..

إيمان .. سمامصر..
مش عارف , مفيش حاجة في الدنيا توفيكى حقك .. او اى شكر كمان في الدنيا يكفيكى.
انا متهئيلى انى عاجز عن انى اقول اى حاجة في حقك .. لانك اكبر بكتير من الكلام.
ولان الى عملتيه معايا .. معتقدش انه ممكن يطلع من أقرب الناس ليا..
فا لو دا معناه حاجة .. يبقى معناها انك قد ايه نضيفه وقد ايه طيبة وقد ايه في خير مالوش حدود جواكى..
رغم ان مفيش معرفه شخصية بينا حتى .. فا مش عارف اقولك ايه ..
وعادة الكلام مبيكونش تايه منى كده .. بس فعلا مش مجمع كلام اقوله في حقك..
فا البوست دا حاجة بسيطة وصغيرة..
بعبرلك عن انى قد ايه بعتبرك دلوقتى زى أختى..
وبتاسفلك لو كنت ضايقتك قبل كده .. او حاجة طلعت منى زعلتك..
واولا واخيرا انتى بجد تستاهلى اكتر من كده بكتير..
وحاسس ان الكلام دا مش مديكى حقك بالمرة .. دلوقتى , مش عارف أقول حاجة..
ربنا يكرمك ويوفقك ديما على قد طيبة قلبك..
بجد..

الاثنين، 15 سبتمبر، 2008

لاشياءا ثلاثه..

يتزوج الرجل لاشياءاً ثلاثه:

- لكى يجد من تشاركه حياته في السراء والضراء ويسكن في أحضانها وقتما ضاقت به الحياة.

- لكى يجد من يتحمل عيوبه السخيفة وانانيته وعصبيته وعقده النفسيه بكل حب وصدرا رحب.

- لكى يجد من يغمض عينيه عند الموت .. ويوريه التراب.

فالمرأة تحب رجلها ..ليس لانه أشجع الرجال أو أوسمهم , أو أقواهم .. بل لانه هو , بعيوبه وسخافاته وأمراضه وعقده !

السبت، 6 سبتمبر، 2008

علام بتاع الافلام


جروب مسلسل علام بتاع الافلام على الفيس بوك